روابط للدخول

افتتاح قنصلية المانية في اربيل وبارزاني يدعو الشركات الالمانية الى المشاركة في عملية اعمار الاقليم .


عبد الحميد زيباري – أربيل

في اطار زيارته الرسمية الى العراق والتي استغرقت يومين قام وزير الخارجية الالماني فرانك فالتر شتاينماير بزيارة احدى المدارس النموذجية في اربيل كما شارك في مراسيم افتتاح القنصلية العامة الالمانية التي جرت الاربعاء بحضور مسؤولين في حكومة اقليم كردستان. الوزير الالماني وفي كلمة له أكد أن المانيا ومن خلال افتتاح القنصلية تمد يد المساعدة للعراقيين. من جهته رحب نيجيرفان البارزاني رئيس حكومة الاقليم بهذه الخطوة التي وصفها بالتاريخية متمنياً أن تساهم القنصلية في توطيد العلاقات بين الجانبين داعياً الشركات الألمانية الى المشاركة في عملية البناء والإعمار في إقليم كردستان.. عبد الحميد زيباري مراسل اذاعة العراق الحر وافانا بالمتابعة التالية من اربيل..

قال وزير الخارجية الالماني ان حكومته تسعة في تطويد العلاقات مع الحكومة العراقية في بغداد وحكومة اقليم كردستان العراق في اربيل والمشاركة في عملية الاعمار التي تشهدها البلاد.
جاءت تصريحات وزير الخارجية الالماني فرانك فالتر شتاينماير خلال مشاركته في مراسيم افتتاح القنصلية العامة الالمانية في اربيل.
وكان وزير الخارجية الالماني وصل الى مدينة اربيل واجتمع مع رئيس اقليم كردستان مسعود البارزاني ورئيس برلمان كردستان عدنان المفتي ونيجيرفان البارزاني رئيس الوزراء في حكومة اقليم كردستان وبحث معهم كيفية تطوير العلاقات الاقتصادية بين الاقليم والمانيا.
وقال وزير الخارجية الالماني في كلمة له خلال مراسيم افتتاح القنصلية العامة الالمانية في اربيل : بافتتاح القنصلية العامة الالمانية هنا نريد الاشارة الى تطوير العلاقات بين المانيا وحكومة اقليم كردستان وونريد ايضا ان نقدم شكرنا نظهر للشعب العراقي الذي نضال ببسالة واجتاز مرحلة عصيبة وحافظ على وحدة البلاد والتوجه نحو مجتمع جديد
واشار وزير الخارجية الالماني انه يريد ايصال رسالة الى العراقيين من خلال افتتاح قنصلية عامة لبلاد في اربيل واضاف: المانيا تريد من خلال هذه القنصلية ان تمد لكم يد المساعدة ونريد المشاركة في اعادة الاعمار ويرافقني في هذه الزيارة وفد كبير من ممثلي الشركات الالمانية

من جانبه وصف نيجيرفان البارزاني رئيس الوزراء في حكومة اقليم كردستان زيارة وزير الخارجية الالماني الى اربيل بالتاريخية وقال في كلمة له خلال مراسيم افتتاح النقصلية الالمانية:

هذا يوم تاريخي وبداية لمرحلة جديدة في علاقتنا لان المانيا تعتبر من الدول المهمة في الاتحاد الاوربي وبالاخص في مجال التجارة والصناعة والتنمية ولها تاريخ طويل مع شعوب المنطقة..
واشار الى مساعي حكومته في اقامة العلاقات مع جميع دول العالم وتشجيعهم في فتح قنصليات لهم في الاقليم واضاف:
نحن في حكومة اقليم كردستان العراق نعمل بجدية في اقامة جسر العلاقات مع دول العالم وفتح هذه القنصلية دافع قوي في تطوير العلاقات مع العراق واقليم كردستان وجاءت هذه الخطوة بعد تحويل العراق من نظام دكتاتوري الى نظام ديمقراطي فدرالي.

واكد نيجيرفان البارزاني على رغبة حكومته في مشاركة الشركات الالمانية في عملية اعمار البلاد واضاف:
نحن نشعر برغبة الحكومة والشركات الالمانية في المشاركة في المتسويات المختلفة في العراق واقليم كردستان.
ومشاركة المانيا في مجال التربية والتعليم مبعث اعتزاز لنا ومنذ فترة تعمل الشركات الالمانية في الاقليم كما شاركت الوفود الالمانية في المعارض الدولية التي اقيمت في الاقليم.
كما طلب نيجيرفان البارزاني من وزير الخارجية الالماني حث دول اخرى في الاتحاد الاوربي في المجيء للعراق وفتح قنصليات لهم في اربيل وقال:

نأمل في أن تعود بانطباعات ايجابية، وتتمكن من مناقشة الاستقرار والسلام في المنطقة مع زملائك في الاتحاد الأوروبي ، بحيث يتم تشجيع دول اخرى للمجيء الى كوردستان للغرض نفسه.

كما اعلن نيجيرفان البارزاني عن نية حكومة الاقليم في اقامة مؤتمر دولي حول الابادة الجماعية التي تعرض لها الكرد في اقليم كردستان في عهد النظام العراقي السباق لتعريف هذه العملية بالدول الاوربية وقال:
لاطلاع العالم على المجازر الجماعية التي ارتكبت بحق شعبنا تستعد حكومة الاقليم في اقامة مؤتمر في بروكسل خاص عن الابادة الجماعية واتمنى ان يصدر الاتحاد الاوربي قرارا لتعريف الابادة الجماعية ضد شعبنا ووضع حد لمثل هذه الجرائم وعدم تكرارها مستقبلا.

واختتم وزير الخارجية الالماني فرانك فالتر شتاينماير زيارته للاقليم بزيارة مدرسة نموذجية في اربيل تدرس فيها اللغة الالمانية والتقى بالطلبة والكادر التدريسي وعبر عن سعادته لهذه الخطوة وقال في كلمة له امام الطلبة:

سعداء ان نزور اليوم مع رفاقي في بغداد لنعرف المستوى الذي وصل اليه تعليم اللغة الالمانية ومدرسة كارا النموذجية نموذج للنجاح لهذا المشروع ونتمنى ان يكون نموذجا للمدارس الاخرى.

يذكر ان وزير الخارجية الالماني اجرى في بغداد واربيل العديد من المباحثات مع المسؤولين العراقيين تركزت على مشاركة المانيا في عملية اعمار البلاد وتطوير العلاقات الاقتصادية مع بلاده.

على صلة

XS
SM
MD
LG