روابط للدخول

الأمم المتحدة تشير في تقريرها أن ربع الشباب في العراق عاطل عن العمل


حسن راشد – بغداد

مازالت الارقام المتعلقة بحجم البطالة في العراق مدار بحث وجدل في الاوساط الاقتصادية والسياسية حيث غالبا ما تتفاوت هذه الارقام من احصائية الى اخرى.
وبعد نحو اسبوعين من اطلاق الجهاز المركزي للاحصاء في وزارة التخطيط لنتائج مسحه للعام المنصرم 2008 الذي اشار الى تراجع نسبة البطالة الى مادون (15%)، اعلنت الامم المتحدة نتائج مسحها الذي حدد نسبة البطالة بـ (18%) ترتفع بين صفوف الشباب الى (28%) الامر الذي عزز الشكوك في تلك الارقام على اختلاف مصادرها.
الجهاز المركزي للاحصاء يؤكد ان ارقامه هي الادق، وان ارقام الامم المتحدة تعود الى العام 2006، كما يشيرالمحدث باسم الجهاز عبد الزهرة الهنداوي.
وتعتمد الحكومة عموما ارقام الجهاز المركزي للاحصاء في متابعة نسب البطالة ورسم خطط معالجتها. وكيل وزارة العمل والشؤون الاجتماعية نوري الحلفي يقول في تصريح لاذاعة العراق الحران ارقام الجهاز هي الاقرب الى الواقع.
من جانبه يقول مقرر اللجنة الاقتصادية في مجلس النواب د.احمد العلواني ان كلا من ارقام الجهاز والامم المتحدة اقل من الارقام الحقيقية للبطالة في العراق.
وبسبب الآثار السياسية والامنية المترتبة على البطالة تتحرك الحكومة على اكثر من محور لمعالجة هذه الظاهرة، كما يوضح الحلفي .
من جانب اخر اشارت احصائية الامم المتحدة الى تضخم الجهاز الحكومي الذي اصبح يستوعب (60%) من الايدي العاملة في العراق. وكيل وزارة العمل يؤكد هذا الواقع .
ويعزو العلواني سبب تضخم الجهاز الحكومي الى التدخلات السياسية الاحزاب في دوائر الدولة.

على صلة

XS
SM
MD
LG