روابط للدخول

اراء متباينة حول نظام الكوتا والقوائم المغلقة التي اقرها البرلمان الكوردستاني في الأتخابات القادمة


عبد الخالق سلطان – دهوك

أجرى البرلمان الكوردستانى تغيّرات بشأن الانتخابات المزمع إجراؤها في 19-5-2009 القادم وابرز هذه التغيرات هو تخصيص مقاعد خاصة بالمسيحيين والتركمان وفق مبدأ الكوتا، وقد أثارت هذه التغيّرات تساؤلات وردود أفعال متباينة فعزالدين باقسري العضو الأيزدي في البرلمان الكوردستاني بين لأذاعة العراق الحر انه "ليس مع نظام الكوتا الذي أقره البرلمان الكوردستاني ويرى ان عدد هذه المقاعد اكبر من حجمهم وعددهم في الأقليم"
في حين يرى أندريوس يوخنا عضو البرلمان الكوردستاني ممثلا عن الحركة الديمقراطية الآشورية ان "هذه النسبة تتلاءم مع طموحنا ونحن مسرورين بها وقد لاتتناسب مع عددنا ولكنها تتواءم مع عراقتنا في المنطقة"
وترى منى عبدالمجيد عضوه مجلس محافظة دهوك ان " مقاعد الكوتا التي خصصت للمسيحيين و التركمان لا تتناسب مع أعدادهم وهي كثيرة عليهم وكان الأفضل ان تكون ثلاث مقاعد"
ومن النقاط البارزة التي اقرها البرلمان هو اعتماد نظام القوائم المغلقة ويرى عزالدين ان "هذا النظام قد يفتقر الى الحرية ولكنه الأفضل في هذا الوقت بالنسبة لأقليم كوردستان الذي يفتقر مواطنوه الى الوعي الانتخابي"
ويتفق معه اندريوس في هذه النقطة حيث يرى ان هنالك "العديد من الملفات المفتوحة أمام الأقليم ومازالت أمامه الكثير من الصراعات الخارجية لذلك فان اعتماد القائمة المغلقة شيء طبيعي في هذا الوقت"
ومن التغيرات الأخرى التي اقرها البرلمان الكوردستاني هي تغيير عمر المرشح من 30 سنة فما فوق الى 25 سنة وزيادة تمثيل النساء من 25% الى 30% وذلك في إطار فسح المجال أمام الشباب والنساء للمشاركة في البرلمان.

على صلة

XS
SM
MD
LG