روابط للدخول

تركيا ودورها إزاء العراق وفي منطقة الشرق الأوسط


رواء حيدر ونبيل الحيدري

ملف العراق ومحاوره اليوم:
-تركيا ودورها إزاء العراق وفي منطقة الشرق الأوسط
-الأمم المتحدة تحذر من تفاقم مشكلة البطالة في العراق
- الزيارة الأكبر منذ عشرات السنين كيف استوعبت كربلاء زائريها ؟
*******************
عبر الرئيس الأميركي باراك اوباما يوم الاثنين عن دعمه تطوير العلاقات بين العراق وتركيا. جاء ذلك في مكالمات هاتفية أجراها اوباما مع رئيس تركيا عبد الله غول ورئيس الوزراء رجب طيب اوردغان تطرق خلالها إلى العديد من القضايا منها جهود السلام في الشرق الأوسط والسياسة إزاء أفغانستان وباكستان والعلاقات الأميركية التركية وكذلك تعزيز التعاون بين البلدين في إطار حلف شمالي الأطلسي.
المحلل السياسي والخبير في الشؤون التركية محمد نور الدين رأى في المكالمات التي أجراها الرئيس الأميركي مع قادة تركيا تعبيرا عن تأييد واشنطن للدور الذي يمكن لتركيا أن تؤديه في مجمل منطقة الشرق الأوسط مشيرا إلى أن الأتراك يؤيدون بشكل عام الحلول السياسية لقضايا المنطقة:
( صوت المحلل السياسي محمد نور الدين )

من المعروف أن العلاقات بين العراق وتركيا شهدت تطورا ملحوظا على مدى الفترة الماضية على صعد عدة. سياسيا، وقع البلدان اتفاقا ستراتيجيا مهما، واقتصاديا تعمل الشركات التركية بشكل مكثف لاسيما في إقليم كردستان.
مع ذلك، هناك مشكلة تواجهها تركيا في العراق وهي وجود مواقع لحزب العمال الكردستاني ينطلق منها لشن هجمات داخل الأراضي التركية. القوات التركية واظبت على توجيه ضربات إلى المناطق الحدودية مستهدفة مواقع الحزب كما إن تركيا تنظر أيضا بعين الحذر إلى وجود إقليم كردستان نفسه خوفا من أن يشجع هذا الوجود أكراد تركيا على المطالبة بإقليم مماثل في المستقبل. كل هذه المعطيات تجعل من العراق قضية مهمة بالنسبة لأنقرة كما أكد ذلك المحلل السياسي محمد نور الدين في حديثه لإذاعة العراق الحر:
( صوت المحلل السياسي محمد نور الدين )وقع العراق اتفاقية أمنية مع الولايات المتحدة الأميركية دخلت حيز التنفيذ في اليوم الأول من هذا العام وتقضي هذه الاتفاقية بانسحاب القوات الأميركية في موعد أقصاه نهاية عام 2011. إذاعة العراق الحر سألت المحلل السياسي محمد نور الدين عما إذا كان من المتوقع لتركيا أن تؤدي دورا اكبر في المنطقة بعد هذا الانسحاب لاسيما على الصعيد العسكري فاستبعد الأمر شارحا الأسباب:
( صوت المحلل السياسي محمد نور الدين )
المحلل السياسي محمد نور الدين رأى أخيرا أن الصراعات العديدة القائمة في منطقة الشرق الأوسط ستحتاج بالدرجة الأساس إلى حلول سلمية أكثر منها عسكرية وهو دور يمكن لتركيا أن تؤديه بشكل صحيح بفضل علاقاتها الحيادية بمختلف الأطراف، حسب قوله.

أشار تقرير صدر عن الأمم المتحدة إلى تفاقم وضع البطالة في العراق وحذر من نتائجها الاجتماعية والاقتصادية على البلاد.
التقرير ذكر أن أكثر من ربع الشباب من الذكور بلا عمل حيث تصل نسبتهم إلى ثمانية وعشرين بالمائة بينما تبلغ نسبة النساء العاملات سبعة عشر بالمائة فقط. توقع التقرير أن يشهد العام الحالي ارتفاعا في الطلب في سوق العمل مقدرا عدد الباحثين الجدد عن عمل بنصف مليون شخص. باختصار حذر التقرير من هذه البطالة. إذاعة العراق الحر سألت الخبير الاقتصادي هلال الطعان عن رؤيته لهذا الوضع بشكل عام فأشار إلى ضعف القطاع الخاص والى هرب رؤوس الأموال الوطنية إلى الخارج بسبب الأوضاع الأمنية:
( صوت الخبير الاقتصادي هلال الطعان )
تقرير الأمم المتحدة لاحظ أن الدولة العراقية توفر حاليا ستين بالمائة من الوظائف وأكد على ضخامة الضغط المالي المتوقع مع انخفاض أسعار النفط العالمية علما أن العراق يعتمد في جل دخله على صادرات النفط.
التقرير دعا إلى تقليل الاعتماد على الوظائف الحكومية والى تشجيع عمل القطاع الخاص الذي يمكنه استيعاب هذه الأعداد الكبيرة من العاطلين عن العمل. غير أن القطاع الخاص لا يعمل بشكل جيد في العراق لأن رأس المال جبان حسب قوله:
( صوت الخبير الاقتصادي هلال الطعان )
الخبير الاقتصادي هلال الطعان لاحظ أيضا أن عدم استقرار الأوضاع الأمنية بشكل كامل دفع الشركات العالمية إلى الاستثمار في إقليم كردستان بشكل رئيسي لأسباب عدة منها ما يتعلق بالقوانين ومنها ما يتعلق بالوضع الأمني:
( صوت الخبير الاقتصادي هلال الطعان )
تقرير الأمم المتحدة أكد أخيرا على ضرورة إيجاد الحلول الناجعة لمشكلة البطالة في العراق محذرا من نتائجها الوخيمة على بلد يمر بمرحلة انتقالية ويسعى إلى بناء مستقبل جيد مشيرا إلى ضرورة العمل أولا على فسح المجال بشكل اكبر أمام عمل القطاع الخاص مع تطوير القوانين التي تسهم في تطويره.

تصاعدت الأرقام التقديرية لعدد زائري محافظة كربلاء أحياءا لذكرى أربعينية الامام الحسين هذا العام ،تصاعدت لتبلغ حدودا غير مسبوقة ، فقد اتفق مسؤولون ومراقبون وإعلاميون على ان عدد الذين دخلوا محافظة كربلاء من مدن العراق المختلفة خلال الايام السابقة فضلا عن وافدين من خارج العراق قد يصل الى حدود الملايين التسعة ، فكيف تسنى لمدينة محدودة المساحة والخدمات مثل كربلاء استيعاب هذه الإعداد ؟ مراسل إذاعة العراق الحر في كربلاء مصطفى عبد الواحد وفي اتصال هاتفي يوضح ظروف الخدمات التي قدمت للزائرين منوها الى ان المدينة شهدت نزوح الزائرين عنها نهار الثلاثاء وقال :
(مقابلة مع مصطفى عبد الواحد )


من جانبه دعا رئيس لجنة السياحة الدينية في كربلاء عبد الحسن الفراتي الى تخصيص وزارة او مؤسسة حكومية تنهض بمسؤولية التعامل مع هكذا مناسبات دينية يشارك فيها ملايين المسلمين مقارنا في الوقت نفسه بين حشود زائري مدينة كربلاء وحجيج بيت الله الحرام في موسم الحج السنوي وطبيعة الخدمات واستقرارها :
(صوت عبد الحسن الفراتي)

وشهدت العاصمة بغداد ومحافظات أخرى في الأيام الماضية إغلاق بعض شوارعها وإخلاء عدد من الطرق وحصرها لمرور مواكب الزائرين المتوجهين الى كربلاء مشيا على الإقدام، وقد أكد أكثر من مسؤول محلي وامني في محافظة كربلاء أن الزيارة الأربعينية هذا العام كانت الأكبر منذ عشرات السنين.

على صلة

XS
SM
MD
LG