روابط للدخول

مؤسسو نادي العراق لرياضة السيارات يطالبون وزارة السياحة بدعم نشاطات النادي


إذاعة العراق الحر – بغداد

بدأت القصة بعد سقوط النظام السابق مباشرة عام 2003 ابطالها مجموعة من الشباب هوايتهم رياضة السيارات، شكلوا رابطة وانضموا الى إتحاد الرياضة للجميع وبعدها تتطور الرابطة وتصبح نادياً يجمع فيه هواة رياضة السيارات ومن كلا الجنسين ومن الذين تتراوح اعمارهم مابين الـ 18 عاماً الى الستين من العمر اطلقوا عليه اسم نادي العراق لرياضة السيارات، واختاروا مضمار بحيرة الجادرية ليكون ميداناً للعبة الا ان هذا الأمر توقف بعد تفاقم الأوضاع الأمنية، واليوم عادوا لتأسيس ناديهم وقاموا بممارسة هوايتهم عبر أول سباق نظموه هذا الشهر وهم بانتظار إضفاء الصفة الرسمية عليه من قبل وزارة الشباب والرياضة ،وقد اكد رئيس الهيئة الإدارية للنادي هيثم داود موسى على وجود إقبال كبير على النادي الذي يمول من جيوب أعضائه.

ورياضة السيارات في النادي ليست عبارة عن رالي سيارات بمعنى ان تتسابق عدد من السيارات في مضمار خاص بالسباق، بل ان اللعبة تمارس من خلال ساحة توضع فيها شواخص وعوائق ويقوم المتسابق بإجتيازها باقل وقت ممكن، وهذه اللعبة لاتتطلب السيارات الحديثة بل السيارات التي تتمتع بجاهزية للسباق.

ويؤكد أعضاء النادي بانهم أعادوا الحياة الى بحيرة الجادرية بعد السقوط وهم اليوم سيستقطبون اليها اعداداً كبيرة من المواطنين عندما يقيمون سباقاتهم في مضمارها ما يتطلب من وزارة السياحة ان تقوم بدعم النادي وفق ما ذكره مسؤول العلاقات في النادي اياد قاسم.

على صلة

XS
SM
MD
LG