روابط للدخول

أعضاء في قائمة البديل الوطني ومنظمة العمل الأسلامي يشككون بنتائج الأنتخابات المحلية في كربلاء


مصطفی عبد الواحد – کربلاء

مع اقتراب الموعد الذي حددته مفوضية الانتخابات لإعلان النتائج النهائية الخاصة بانتخابات مجالس المحافظات، شكك عدد ممن رشحوا لمجلس محافظة كربلاء ولم يحصلوا على أصوات تؤهلهم لدخول هذا المجلس، شككوا بنتائج الانتخابات في كربلاء، وقال أحد أعضاء قائمة البديل الوطني أزهر عبد الرسول الساعدي إن" فرز الأصوات والإعلان عنها لابد أن يكون في كربلاء، وليس في بغداد كما حدث".
ولم تقتصر الاعتراضات على نتائج الانتخابات المحلية في كربلاء على قائمة البديل الوطني فقد أصدرت منظمة العمل الإسلامي القريبة من آية الله العظمى المدرسي بيانا خلال الأيام الماضية شككت فيه بنتائج الانتخابات وسجلت ملاحظات على أداء المفوضية، ومما جاء في البيان أن الأرقام التي سجلها ممثلو منظمة العمل أثناء فرز الأصوات كانت كبيرة بعكس ما أعلنته المفوضية، وهو ذات الأمر ألذي أشار إليه المرشح أزهر عبد الرسول.
ولكن في مقابل هذه الآراء عبر بعض المواطنين عن رضاهم على سير الانتخابات وعن نتائجها، ويذهب هؤلاء إلى أن التفاوت في النتائج سيما فيما يتخلق بحصول المرشح المستقل يوسف الحبوبي على المرتبة الأولى في كربلاء يشير إلى أن ما يقال عن حدوث تزوير قد لايكون دقيقا.
مفوضية الانتخابات في كربلاء رفضت التعليق على التشكيك بأدائها أو بنتائج الانتخابات في هذه المحافظة، بدعوى أنها غير مخولة بالتصريح. ولكن حسين العامري الناطق الإعلامي باسم المفوضية قال إن عملية فرز الأصوات في كربلاء تمت بحضور ممثلي الكيانات ومراقبين من منظمات المجتمع المدني، ولفت إلى أن منظمات المجتمع المدني في كربلاء لم تشكك بعمل المفوضية.

على صلة

XS
SM
MD
LG