روابط للدخول

تأخر إقرار الموازنة لعام 2009 الأسباب والنتائج


عماد جاسم – بغداد

يدور الحديث الان في الاوساط السياسية والاقتصاية والشعبية حول تأخر مناقشة الموازنة المالية لهذا العام 2009 والكثير من يلقي باللائمة على مجلس النواب لانه لم يستطع انهاء الخلافات بالتوصل الى اختيار رئيس جديد للمجلس خلفا للرئيس السابق الدكتور محمود المشهداني وهذا ما تسبب في ارباك عمل المجلس وتاخر مناقشة قوانين وقضايا مهمة تخص الشعب وعلى رأسها الموازنة المالية لهذا العام
لكن بعض اعضاء مجلس النواب اكدوا ان سبب التاخير ناتج من تباطئء الحكومة من ارسال نسخة الموازنة الى مجلس النواب.
فقد بينت الدكتورة عامرة البلداوي عضو اللجنة الاقتصادية في مجلس النواب
ان الميزانية المالية بعد التعديلات المقترحة كان يفترض ان تصل من مجلس الوزراء الى مجلس النواب قبل شهرين الا ان الخلل والتلكؤ في عمل مجلس الوزراء تسبب في هذا التاخير ولا علاقة لمجلس النواب بذلك اما ما حصل من تاجيل لمناقشة الموازنة التي وصلت قبل اسبوع فهو بسبب عدم استقرار مجلس النواب ووجود بعض الخلافات الطارئة بين الكتل الساسية حول اختيار الرئيس الجديد للمجلس لكن اللوم لا يجب ان يقع على مجلس النواب وانما على الحكومة
اما السيدة منى زلزلة مقررة اللجنة المالية في مجلس النواب فنفت وجود صفقات بين الكتل عطلت مناقشة واقرار الميزانية وذكرت ان اللجنة المالية درست التعديلات التي اضيفت مؤخرا وهي حريصة على مناقشة الميزانية في الاربعاء القادم حتى لو لم يتمكن المجلس من اختيار رئيس جديد له لان التاخير في اقرار الميزانية له مردودات سلبية على الواقعين الاقتصادي والاجتماعي ومن واجب كل اعضاء المجلس التفكير الجاد المقرون بالحس الوطني لتلافي النزاعات والخصامات كي نكون جديرين بالمسؤولية الملقاة على عاتقنا ووضع اوليات الناس على مكاسبنا الشخصية.

على صلة

XS
SM
MD
LG