روابط للدخول

الشأن العراقي في الصحف الأردنية ليوم السبت 14 شباط


حازم مبيضين – عمّان

تقول صحيفة الراي ان الجالية العراقية في الأردن احتفلت بعيد ميلاد الملك عبدالله الثاني والذكرى العاشرة لتسلم سلطاته الدستورية بحضور شيوخ ووجهاء القبائل العراقية والأردنية وعدد من المسؤولين. وتمنى الشيخ محمود الدحام الخير والقوة والمنعة للأردن والعراق مشيرا الى أن العراق بدأ يتعافى وينهض في المجالات كافة ليعود سندا قويا وداعما لامته. ومن جهته أشاد صالح المطلك بالمواقف الاردنية المساندة للشعب العراقي والعلاقات الأخوية التي تربط الأردن بالعراق.

وتنشر العرب اليوم انه قتل ما لا يقل عن 32 شخصا معظمهم من النساء وجرح 65 اخرون في هجوم انتحاري نفذته امرأة بحزام ناسف الجمعة استهدف زوارا شيعة كانوا يتوجهون الى كربلاء لاحياء اربعينية الحسين. واكد مصدر في الشرطة ان "الانفجار وقع عند خيمة تجمع حولها زوار معظمهم من النساء". وهذا الهجوم الرابع الذي يتعرض له الزوار الشيعة منذ السبت الماضي. وقتل مساء الخميس نحو ثمانية اشخاص وجرح 56 اخرون في تفجير قرب مرقد الامام الحسين وسط مدينة كربلاء.

وتقول الدستور معهد غوته العراق سينظم الاحد في عمان المعرض التصويري للفوتوغراف بعنوان"هجرة نحو الخراب 2" للمصور العراقي زياد تركي، ويوثق المعرض ظروف حياة مهجري الحرب في بغداد، وفي 18 الجاري سيتم عرض فيلم وثائقي بعنوان"تحت الرماد"للفنان زياد تركي، ويصور الفيلم صراع ودور المثقفين من دوامة العنف في العراق.

وتنشر الدستور ان المخرج المسرحي السرياني جورج هاويل يسعى عبر مسرحية "العروس والسلام" التي بدأ عرضها في مدينة اربيل في اقليم كردستان العراق الى توحيد صفوف المسيحيين العراقيين ونبذ الفروقات بين الطوائف المسيحية المختلفة.

وتتمحور المسرحية حول قصة غرامية تعيشها فتاة مسيحية من الطائفة الاشورية مع شاب ينتمي الى الطائفة الكلدانية وتصطدم رغبتهما بالزواج برفض والد الفتاة الذي يقرر اصطحابها معه الى اميركا ليقوم بتزويجها من احد الشباب الذين ينتمون الى طائفتها. بيد ان الفتاة تصر على رفض الفكرة وتنجح اخيرا بالعودة الى مدينتها لتتزوج من حبها الاول.

ومن تعليقات الكتاب يقول سامي شورش في صحيفة الغد ان العراق يحتاج الى برنامج متكامل من الاصلاحات على مختلف اﻷصعدة اﻻقتصادية واﻻستثمارية والثقافية والخدمية. لكن اﻷكيــد أن صعوبات الوضع الحالي وإزدياد شقة الخلافات بين مكونات العملية السياسية، تفرضـان سـرعة البــدء بملــف اﻹصـﻼحات السياســية. وهناك أكـثر مـن مراقب عراقي مطلع، ﻻ يستبعد أن تكون مبادرة المالكي اﻷخيرةللاتصال بسياسيين وعسكريين عراقيين سـابقين، ينتشـرون اﻵن فـي عدة دول، جزءاً من رسالة مفادها أن الحكومة جادة في المصالحة الوطنية وأنها لن تتوقف عن بذل كل جهد ممكن لتجسيد هـذه المصـالحة علــى اﻷرض.

على صلة

XS
SM
MD
LG