روابط للدخول

القوات الاستونية تنهي مهامها رسميا في العراق


ميخائيل ألاندارينکو – موسکو

انهت استونيا مشاركتها في التحالف الدولي بالعراق بشكل رسمي. وزير الدفاع الاستوني (ياك افيكسو) الذي زار العراق اوائل هذا الاسبوع صرح بأن جنود بلاده كانوا يحاربون من اجل الديمقراطية في العراق. المتحدث الرسمي باسم وزارة الدفاع الاستونية (بيتير كويميت) قال في حديث الى اذاعة العراق الحر إن مساهمة برده في الجهود الدولية بالعراق كانت صغيرة من حيث عدد الجنود ولكن كبيرة من حيث الاهمية في الوقت عينه:
(صوت كويمت)
"أعتقد ان مساهمة استونيا كانت صغيرة لأن فصيلا واحدا فقط كان يخدم في العراق. ولكنه كان مهما لأن عدد الاشتباكات قد تقلص في نهاية خدمة جنودنا في العراق. وكانت العلاقات بين القوات الاستونية والقوات العراقية جيدة، خاصة في مدينة تاجي".

وفيما يخص الخسائر في العراق فقد قال (بيتير كويميت) ما يلي:
(صوت كويمت)
"قُتل اثنان من جنودنا واصيب 18 آخرون بجروح في عامي 2003 و2004. ولم تتكبد قواتنا اية خسائر في السنوات الاخيرة لخمدتها في العراق".

وقال (بيتير كويميت) إن استونيا في المستقبل سوف تواصل نشاطات حفظ السلام في شتى احاء العالم:
(صوت كويميت)
"العملية في افغانستان هي اكبر عملية لحفظ السلام بالنسبة لاستونيا حاليا ويشارك فيها حوالي 150 من جنودنا. وستبقى هذه العملية ضمن اولوياتنا لأنها مهمة جدا لحلف الناتو. وبعض الجنودنا الاستونيين الذين خدموا في العراق يوجدون في افغانستان الآن لأنهم جنود محترفون. كما يوجد فصيل لجنودنا في كوسوفو ويخدم ضباط اركان في كل من لبنان والبوسنة والهرسك".

على صلة

XS
SM
MD
LG