روابط للدخول

تصاعد الدعوات لحل البرلمان العراقي على خلفية الجدل بشأن اختيار رئيس جديد للمجلس


حسن راشد – بغداد

تكثفت خلال الاسبوع الاخير الدعوات الى حل مجلس النواب العراقي على خلفية الجدل الذي مازال مستمرا حول اختيار رئيس جديد للمجلس خلفا للرئيس المستقيل محمود المشهداني .
وبدأت هذه الدعوات بمطالبة رئيس كتلة التحالف الكردستاني فؤاد معصوم الاحد بحل البرلمان بعد انسحاب عدد من الكتل من الجلسة المحددة للتصويت على المرشحين لرئاسة المجلس، ثم تكررت الدعوة من قبل جبهة التوافق العراقية.
ويرى المراقبون ان اسباب هذه الدعوات تتراوح مابين محاولات ممارسة الضغط السياسي، وردود الافعال المتسرعة على بعض المواقف الا ان جبهة التوافق تقول انها دعت الى ذلك بعد ان وصلت الى محاولاتها لاختيار رئيس جديد للبرلمان الى طريق مسدود كما تقول عضو الجبهة شذى العبوسي.
ويقول عضو التحالف الكردستاني محسن السعدون ان دعوات حل مجلس النواب هي ردود افعال لا تستند الى اسس واقعية.
ويضيف السعدون في تصريح لاذاعة العراق الحر ان حل مجلس النواب اجراء خطير ليس من السهل تنفيذه في الوقت الراهن .
وحول دعوة رئيس كتلة التحالف كردستاني الى حل مجلس النواب يقول السعدون
ان ما قام رئيس الكتلة ليس دعوة الى حل البرلمان وانما هو توضيح بان الامور تسير باتجاه الحل .
وتتفق النائبة شذى العبوسي مع السعدون في التأكيد على خطورة حل البرلمان.
وترى العبوسي ان الازمة التي ادت الى اطلاق دعوات حل مجلس النواب تراجعت حدتها واصبحت في طريقها الى الحل.

على صلة

XS
SM
MD
LG