روابط للدخول

التجاذبات حول تسمية رئيسه تؤخر عمل مجلس النواب


نبيل الحيدري

ملف العراق، ومحاوره اليوم:
- التجاذبات حول تسمية رئيسه تؤخر عمل مجلس النواب
-اصوات القوائم التي لم تفز ونسبة تمثيل النساء جديد الاعتراضات على الانتخابات
- ايقاع متبادل بين في طهران وواشنطن وقراءة في زيارة ولايتي لبغداد

*********************

التجاذبات حول تسمية رئيسه تؤخر عمل مجلس النواب

حث مجلس رئاسةالجمهورية الكتل السياسية لحسم موضوع انتخاب رئيس جديد لمجلس النواب بدلا عن رئيسه المستقيل في جلسة يوم الاربعاء الثامن عشر من هذا الشهر، بيان عن رئاسة الحجمهورية اكد قلقها من تأخير انتخاب رئيس لمجلس النواب وعده اضرارا بالمصلحة الوطنية بحسب البيان

وكانت جلسة البرلمان ليوم الاثنين الماضي رُفعت واعلن عن تاجيلها الى يوم الاربعاء الثامن عشر من شباط الجاري على خلفية التجاذبات حول اختيار رئيس البرلمان خليفة لرئيسه المستقيل محمود المشهداني الذي استقال من منصبه والذ ظل شاغرا منذ الثالث والعشرين من كانون اول الماضي، وقد تقدم عدة مرشحين لشغل المنصب لكن جبهة التوافق تصر بحسب قادتها على باحقيتها بترشيح الرئيس البديل، مراسلنا ليث احمد التقى مرشح جبهة التوافق اياد السامرائي و تابع الموضوع مبتدءا بموقف أخر المرشحين لرئاسة مجلس النواب:

(تقرير ليث احمد)

هذا و يثير التاجيل المتكرر لجللسات مجلس النواب بسبب عدم حسم اختيار رئيسه الجديد يثير انتقادات وقلقا من هيمنة مشكلة ادارية تنظيمية محددة على عمل المجلس وتعريض ادائه للتجميد وبالتالي تعطيل اعماله وتأخير اقرار قوانين وامور اخرى كالميزانية التي تواجه عثرات في طريق الموافقة عليها.

****************************

-اصوات القوائم التي لم تفز ونسبة تمثيل النساء جديد الاعتراضات على الانتخابات

فيما حصدت انتخابات المجالس المحلية التي جرت نهياية الشهر المنصرم تأييدا وتزكية بنجاحها من جهات محلية ودولية ، تصاعدت في الوقت نفسه اعتراضات واحتجاجات من كيانات واحزاب مختلفة وصل بعضها الى التشكيك بنزاهة الاداء وتلكوء التنفيذ وتسبب قصور مشترك بين المواطن ومفوضيةالانتخايبات بحرمان الكثير من العراقيين من الادلاء باصواتهم بسبب ارتباك معرفتهم بمراكز التصويت الخاصة بهم.
ويبدو أن موسم المشاكل الفنية الى تراجع مع بروز مشاكل قانونية تتعلق بنسب التمثيل في المجالس ومصير اصوات القوائم التي لم تفز بمقاعد.
وينبه عضو اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العراقي محمد جاسم اللبان الى مشكلة توزيع اصوات القوائم والمرشحين التي لم تؤهلها للفوز بمقعد في مجالس المحافظات ، فقانون الانتخاب الحالي يضيف تلك الاصوات الى اصوات القوى الفائزة وهذا ما يعتبره اللبان مشكلة كبيرة ونسفاً للعملية الدمقراطية بحسب تعبيره :

(صوت محمد جاسم اللبان)

ويرى القيادي في الحزب الشيوعي ان هذا الخلل في قانون الانتخاب كا ن من المفترض تداركه مسبقا :

(صوت محمد جاسم اللبان)

ولا تنحصر الاشكالات التطبيقية بهذه الحدود، فالبعض يجد أن نسبة تمثيل المرأة في مجالس المحافظات مازالت غير واضحة، ومما يزيد الارتباك اختلاف قراءة الموضوع ،ففي قانون انتخابات مجالس المحافظات ورد في المادة 13 منه ان توزع المقاعد على القوائم الفائزة بحيث تكون امرأة بعد كل ثلاثة فائزين، عضو مجلس المفوضين القاضي قاسم العبودي اوضح في حديثه لاذاعة العراق الحر ان نظام مجلس المفوضين ترجم النص على ان تكون المرأة ثالث ثلاثة وليست رابع اربعة بحسب تعبيره:

(صوت عضو مجلس المفوضين قاسم العبودي )
بعد ان اغلق باب الاعتراض على الانتخابات ونتائجها وريثما تبت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات بصحة الطعون والاعتراضات من عدمها قد تبرز اعتراضات وقراءات مختلفة تخص توزيع الاصوات في المجالس ونسبة تمثيل النساء فيها

***********************
ايقاع متبادل بين في طهران وواشنطن وقراءة في زيارة ولايتي لبغداد

رحب الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد، باجراء مباحثات مع الولايات المتحدة ما دامت تقوم على أساس" الاحترام المتبادل". بحسب قوله .وقال نجاد في كلمته خلال احتفالات ايران بالذكرى الثلاثين للثورة الاسلامية ان بلاده قد ترحب بالتغيير من قبل الولايات المتحدة ما دام هذا التغيير "جوهريا".بحسب تعبيره مضيفا بأن الشعب الايراني مستعد لاجراء مباحثات مع الولايات المتحدة في مناخ عادل.
وكان الرئيس الامريكي باراك اوباما قد قال الاثنين انه "يتطلع الى الجهات التي يمكن ان نجري حوارا بشأنها مع ايران." واضاف في مؤتمر صحفي عقد في البيت الأبيض ان هناك حاجة لانتهاج سياسة جديدة تجاه إيران قائمة على المكاشفة والحوار المباشر.
ولكن أوباما اتهم إيران ايضا بالعمل على زعزعة استقرار المنطقة من حولها وأضاف اوباما أن إدارته تتطلع إلى إشارات انفتاح "حتى تنتقل إلى مرحلة إجراء محادثات مباشرة مع الايرانيين".
مؤخرا زار بغداد وزير الخارجية الايراني الاسبق علي اكبر ولايتي والذي وصف بمستشار مرشد الثورة الاسلامية خامنئي، ولايتي التقى كبار المسؤولين العراقيين وعلى راسهم رئيس الجمهورية جلال طالباني ورئيس الحكومة نوري المالكي، و لقراءة ابعاد هذه الزيارة التي جاءت عقب الانتخابات المحلية العراقية والرسائل التي حملتها كلمات الرئيس الاميركي اوبابما بانتهاج سياسة جديده تجاه ايران , فضلا عن قرب الانتخابات البرلمانية الايرانية، التقت اذاعة العراق الحر بالكاتب السياسي سعد عباس الذي تحدث في البدء عما يمكن ان تمثله زيارة علي اكبر ولايتي:

(مقابلة مع الكاتب السياسي سعد عباس)
الكاتب السياسي سعد عباس من عمان معلقاً على زيارة وزير الخارجية الايراني الاسبق علي اكبر ولايتي واهدافها المتعددة، شكرا لك

على صلة

XS
SM
MD
LG