روابط للدخول

عرض للصحف البغدادية الصادرة يوم الاثنين 9 شباط


محمد قادر

التحركات السياسية في اطار تعزيز العلاقات الخارجية والدبلوماسية هي ما اشارت اليها جريدة الصباح الصادرة عن شبكة الاعلام العراقي، اذ يقرأ المتصفح فيها ان مجلس النواب يقترب من المصادقة على مرشحين لشغل منصب 60 سفيرا جديدا للعراق في دول العالم، في خطوة تهدف الى تنشيط عمل الدبلوماسية العراقية التي اخذت تتقدم نحو الامام يوما بعد اخر. بحسب تعبير الصحيفة
لتضيف بان مصادر مطلعة قد كشفت لها عن قرب زيارة عدد من قادة الدول والمسؤولين الى بغداد لتعزيز التعاون والعمل المشترك.

اما صحيفة المدى وفي سياق غير ذي صلة رأت بان جملة التحالفات السياسية التي تلت الانتخابات قد خلطت اوراق واحلام الناخبين باختيار شخوص زكتهم تجربتهم في العمل الحكومي. لتنقل الصحيفة عن مراقبين للوضع السياسي تأكيدهم ان هذا الاسلوب سيتم اعتماده من قبل القوائم السياسية الكبيرة والصغيرة في التجارب الانتخابية القادمة.
وتستمر الصحيفة بقولها ان تصريحات الفائزين بالنسب الكبيرة من اصوات الناخبين تزامنت مع عقد ائتلافات مع قوائم اخرى لاحكام يد القوائم الفائزة على مقاعد مجالس المحافظات، الامر الذي ادخل انتقائية المواطنين تجاه مرشحيهم في دوامة "المصلحة السياسية". وعلى حد ما ذكرته صحيفة المدى

ليشير صباح اللامي وفي صحيفة المشرق الى ان الجميع يعترف بوجود ظلال حقيقية للنفوذ الإيراني في العراق لا يمكن التخلص منها أو كبحها بسهولة لأنها ظلال ثقافية، دينية، اقتصادية، طقوسية، وأنّ دول الإقليم، ودول عربية كبيرة أيضاً، مشغولة وقلقة بسبب ظلال النفوذ هذه.
ويكمل اللامي (مستعيناً بوجهة نظر المراقبين للوضع) ليعتبر النتائج ما قبل النهائية للانتخابات المحلية على أنها ضربة للنفوذ الإيراني. وأنها عملية تقوية للسلطة المركزية، وأنها أيضا تحوّل نوعي باتجاه المصالحة السياسية. وبحسب تعبيره في صحيفة المشرق

على صلة

XS
SM
MD
LG