روابط للدخول

اهالي السيدية والأعلام يشكون من غياب الأمن وقلة الخدمات


عماد جاسم – بغداد

عانت مناطق السيدية وحي الاعلام من سيطرة الجمعات المسلحة في الثلاث اعوام الماضية تقريبا واضطرت الكثير من عوائل هذه المناطق الى ترك منازلها بعد تزايد عمليات القتل والخطف من جماعات مسلحة لكن الشهور الاخيرة شهدت استبابا امنيا بعد عمليات المداهمة المسلحة للقوات العسكرية والقاء القبض على العديد من عصابات القتل في تلك المناطق مما ساعد ذلك على عودة اغلب العوائل المهجرة
الا ان اللافت في الاسبوعين الاخيرين تزايد شكواى اهالي تلك المناطق انحسار التواجد الامني في المداخل الرئيسيه فقط وعلى الشوارع العامة وقلة الدوريات الراجلة لعناصر الامن مثلما كان يحدث قبل شهور اثناء تطهير المنطقة من جيوب الجماعات الخارجة عن القانون.
ويشكو اهالي هذه المناطق ايضا من غياب الخدمات وعدم الاهتما م بها من قبل المؤسسات الحكومية.
ويقول السيد علي جواد ان هناك مخاوف من سكنة هذه المناطق لعودة نشاط الجماعت المسلحة حيث عرفنا ان اكثر من جريمة خطف وقتل حدثت في الاسبوعين الماضيين والناس هنا تقول ان ذلك ناتج من غياب التواجد الامني المكثف وقلة عدد عناصر الشرطة داخل الاحياء والازقة في مناطق السيدية وحي الاعلام
مما مكن مجيء بعض العصابات من تنفيذ جرائم خطف اطفال وطلب فدية من الاهلي وهذا ينذر بعودة نشاط الجماعات المسلحة اذا لم تقوم الاجهزة الامنية في تنفيذ خطط امنية سريعة.
اما الشابة علياء احمد من سكنة حي الاعلام فتقول ان الخدمات معدومة في مناطقنا وتتراكم النفايات والبرك للمياه الاسنة في اغلب الساحات وحيث لم نشاهد دخول سيارات النفايات منذ عودتنا الى منازلنا قبل شتة تشهر.
وحاولنا ايصال اصواتنا الى الجهات المعنية وامانة بغداد تحديدا لكن تكررت الوعود دون تنفيذ.
ويشكواهالي منطقة السيدية ايضا من اقتصار الدخول الى المنطقة عبر مدخلين فقط مما يضطر الاهالي الوقوف في طابور السيارات لاكثر من ساعة من اجل الدخول الى المنطقة. كما يؤكد ذلك السيد ابو ربيع مشيرا ان المنطقة تشكو ايضا من قلة الانارات الليلية مما قد يساعد ذلك على عودة نشاط العصابات حيث تقل هذه الايام الدوريات داخل الازقة والاحياء، واغلب العوائل متخوفة من هذا الحال، اي من تواضع الاجرائات لمتابعة تلك العصابات. وعدم تخصيص دوريات للشرطة بما يتناسب وحجم المنطقة.

على صلة

XS
SM
MD
LG