روابط للدخول

الشأن العراقي في الصحف المصرية ليوم الاحد 8 شباط


أحمد رجب – القاهرة

نلاحظ في الصحف المصرية اهتماما واسعا بما كشف عنه مسؤول كبير بوزارة الدفاع الأميركية "البنتاجون" من أن البيت الأبيض يعكف في الوقت الراهن على دراسة عدد من الخيارات لسحب القوات الأميركية من العراق خلال فترة زمنية تتراوح بين 16 و23 شهرا، وأبرزت صحيفة الأهرام المسائي ما أعلنه النائب العراقي المستقل حسين الفلوجي من احتياج العراق العون والمساعدة المصرية على الصعيد السياسي والاقتصادي، ومن بريطانيا اهتمت الأهرام المسائي بمطالبة لندن الحكومتين الإيرانية والسورية بلعب دور أكثر ايجابية في العراق خلال المرحلة المقبلة، مركزة على ما أكدته الحكومة البريطانية من تراجع عدد المقاتلين الذين يتدفقون من سوريا إلى العراق بدرجة كبيرة خلال الفترة الأخيرة‏، وأنه لم يعد لطهران النفوذ السابق بالعراق.
‏وبالعودة إلى العاصمة العراقية بغداد، وتحت عنوان الانتخابات العراقية بداية للتغيير أم استمرار للحال؟ يحلل مراسل صحيفة الأهرام في العراق محمد الأنور نتائج انتخابات المحليات ودلالاتها وتداعياتها على الساحة السياسية العراقية، وحاول الأنور ألا يساير الاتجاه السائد بالحديث فقط عن نجاح الانتخابات واعتبارها خطوة للأمام، وأثار الانتباه إلى عدة نقاط وملاحظات، نطالع منها أن عدم الاقتناع بما يجري والمخاوف الأمنية والغياب من الجداول الانتخابية جعل أكثر من ‏7.5‏ مليون ناخب لا يشاركون في هذه الانتخابات، وأن العملية ساد بعضها المذهبية والعرقية ورأى الأنور أن الإيرانيين شاركوا في الانتخابات علنا بالتدخل لصالح حلفائهم‏، على حد تعبيره.
وعلى صعيد العنف الذي لا يفرق بين مذهب وآخر، ومواطن وآخر تهتم صحيفة الجمهورية بالدلالة الرمزية لإصابة الشيخ بلاسم التميمي وأحد حراسه في هجوم مسلح، مشيرة إلى أن التميمي معروف بعدائه لتنظيم القاعدة، لكن الأهم فيما أبرزته الجمهورية أن قبيلة التميمي التي تعد واحدة من أكبر قبائل ديالى تتألف من الشيعة والسنة الثلثان من الشيعة والثلث الآخر من السنة، وهو ما يرمز لحالة السلام التي يعيشها العراقيون، وتجمع الأسرة الواحدة والقبيلة الواحدة بين مذهبين سني وشيعي، لكن البعض لا يريدون لهم السلام، وتشير الجمهورية في الوقت نفسه إلى اتصالات حكومية مع مسلحين عراقيين بغرض حثهم على الانخراط في العملية السياسية بعدما حققته من نجاح.

على صلة

XS
SM
MD
LG