روابط للدخول

عرض للصحف البغدادية الصادرة يوم الاحد 8 شباط


محمد قادر

تستمر الصحف البغدادية بمتابعة مواقف الكتل السياسية من نتائج الانتخابات اضافة الى تحركاتها لعقد تحالفات وشراكات جديدة اعتبرتها بعض الصحف تمهيداً للانتخابات النيابية المقبلة.
اما ازمة اختيار مرشح لتولي رئاسة البرلمان كبديل للرئيس السابق محمود المشهداني فلازال مستمراً، ولصحيفة المشرق صرح عضو جبهة التوافق العراقية احمد العلوان بان الجبهة قدمت قائمة جديدة باسماء المرشحين لتولي المنصب ضمت اربعة مرشحين جدد. ليؤكد العلوان بان التوافق تريد ان تقطع الطريق على من يحاول حرمان الجبهة من استحقاقها السياسي والانتخابي، وبحسب قوله للصحيفة.

وعلى صعيد آخر تعود قضية العقود النفطية لاقليم كوردستان مع الشركات العالمية الى الواجهة مرة اخرى، اذ نقرأ في المشرق ايضاً ان وزير النفط حسين الشهرستاني وفي حديثه للصحيفة اشار الى ان العقبة الاولى امام تطبيق قانون النفط والغاز هي عقود اقليم كردستان حيث ان الحكومة العراقية لم تكن تعلم بتلك العقود لبعض الحقول النفطية الشمالية.

ومن جانب آخر وفي خبر يهم طلبة البعثات والزمالات نشرت جريدة الصباح الصادرة عن شبكة الاعلام العراقي ان وزارة التعليم العالي والبحث العلمي وضعت آلية لزيادة رواتب طلبة البعثات والزمالات بنسبة 60% من ميزانية عام 2009. ليقول مدير دائرة البعثات والعلاقات الثقافية في الوزارة أن الزيادة ستنفذ مطلع شهر حزيران المقبل.

هذا ولازالت الاقلام تطرح وتناقش وتحلل التوجهات الجديد للناخب العراقي التي قادته الى صناديق الاقتراع، فرأت صحيفة المدى ان الرأي العام العراقي لم يزل محكوما بهواجس الأمس القريب وتداعياته الأمنية ذات الصبغة الطائفية والعرقية، كما أنه محكوم بقوة البدائل المطروحة ومدى نجاحها أو إخفاقها في إقناع جمهور الناخبين. ولذلك حسم هذا الجمهور هواجسه بالاختيار من داخل التمثيل المذهبي والقومي على أساس مدى القرب من العلمنة، ومن الاستقلالية التي أخذت تُقدَّم للجمهور على أنها شكل ما من أشكال التعلمن. فيما اخفقت القوى العلمانية حقا في استثمار هويتها العلمانية على صعيد البرامج. وعلى صعيد التقرب إلى الجمهور ايضاً. وطبعاً على حد ما ورد في الصحيفة

على صلة

XS
SM
MD
LG