روابط للدخول

أوباما يدرس خيارات الانسحاب من العراق ويُتوقع أن يعلن استراتيجيته في آذار


ناظم ياسين

أفادت التقارير الواردة من واشنطن بأن البيت الابيض يدرس عدة خيارات لسحب القوات الاميركية من العراق مع جدول زمني يتراوح بين 16 الى 23 شهرا.
وصرح مسؤول في مجال الدفاع بأن بين الخيارات التي عُرضت على الرئيس الأميركي باراك أوباما خطة مقترحة تقضي بسحب القوات في غضون 19 شهرا، بحسب ما نقلت وكالة فرانس برس للأنباء عن المسؤول الذي طلب عدم ذكر اسمه مؤكدا بذلك معلومات نشرتها المجموعة الصحافية الاميركية "ماك كلاتشي".
وكانت هذه المجموعة أفادت الجمعة بأن البيت الابيض حصل على تقييم للمخاطر المرتبطة بانسحابٍ يتم في غضون 16 شهرا و19 شهرا و23 شهرا. وقالت "ماك كلاتشي" إن اوباما سيعلن استراتيجيته في العراق على الأرجح منتصف اذار المقبل.

جرى في بغداد السبت التوقيع على اتفاقية مع أستونيا تقضي بإنهاء مهامها العسكرية التي تُنفّذ في إطار القوات متعددة الجنسيات في العراق.
ونُقل عن وزير الدفاع العراقي عبدالقادر محمد جاسم تصريحه إثر التوقيع على الاتفاقية مع نظيره الاستوني جاك افيكسو بأن الاتفاقية تقضي بسحب آخر الجنود الأستونيين من العراق وعددهم أربعة وثلاثون فردا.
وأضاف أن الاتفاقية سوف تعزز التعاون بين وزارتيْ الدفاع في كلا البلدين خلال السنوات المقبلة. فيما أعرب الوزير الأستوني من جهته عن ارتياحه لتطور القوات العراقية ونجاحها في فرض الأمن في البلاد.

أعلن الجيش الأميركي في العراق السبت وفاة أحد جنوده الجمعة في حادث غير قتالي في بلدروز شمالي بغداد.
ونقلت وكالة أسوشييتد برس للأنباء عن بيان للجيش أن الجندي ينتمي للفرقة (متعددة الجنسيات - شمال) وان الحادث الذي اودى بحياته هو قيد التحقيق حاليا دون تفصيلات أخرى.
وجاء في النبأ أنه بمصرع الجندي ترتفع حصيلة قتلى القوات الأميركية في العراق منذ بدء الحرب في آذار 2003 ولغاية الان الى 4238 قتيلا في حين يعد الجندي هو الأول الذي يتوفى خلال شهر شباط الحالي.

خَتَم رئيس إقليم كردستان العراق مسعود بارزاني السبت زيارة إلى الكويت. وأفادت وكالة الأنباء الكويتية الرسمية (كونا) بأن بارزاني والوفد المرافق له غادروا صباح اليوم بعد زيارة للكويت استغرقت عدة ايام.

تقرر في بغداد السبت إرجاء انتخاب رئيس جديد لمجلس النواب العراقي إلى الأحد. وأُفيد بأن البرلمان قرر تأجيل التصويت على الرغم من قيام عدد من النواب بسحب ترشحهم للمنصب.
وكان مجلس النواب أرجأ غير مرة انتخاب خلف لرئيسه السابق محمود المشهداني.

شكك تيار الاحرار المستقل الذي يدعمه رجل الدين العراقي مقتدى الصدر شكك بنتائج انتخابات مجالس المحافظات التي جرت في 31 كانون الثاني الماضي.
وأعلن الامين العام للتيار امير الكناني في مؤتمر صحافي في بغداد أن التيار سيقوم "بتقديم الطعن في نتائج عدد من مناطق محافظة بغداد وبعض المحافظات ومنها محافظة النجف وميسان والقادسية"، بحسب تعبيره. كما نقلت فرانس برس عنه القول إن التيار يطالب المفوضية العليا المستقلة للانتخابات بالإعلان عن "أسماء الجهات التي قامت بالتزوير والتلاعب في النتائج واحالتهم الى القضاء وفقا لقانون مجالس المحافظات والتي بسببها تم استبعاد الكثير من صناديق الاقتراع"، على حد تعبيره.

في بغداد أيضاً، قال وزير النفط العراقي حسين الشهرستاني السبت إن منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) ستقرر على الارجح خفض سقف الإنتاج خلال اجتماعها المقرر في آذار المقبل الأمر الذي يمكن أي يساعد في الارتفاع التدريجي للأسعار إلى
مستوى فوق 70 دولارا للبرميل.
وأضاف الشهرستاني في كلمة أمام ندوة لتطوير صناعة النفط والغاز في العراق أنه سيطلب صلاحيات جديدة تسمح لمسؤولي النفط بتوقيع صفقات كبيرة دون موافقة مجلس الوزراء العراقي وذلك في محاولة لانعاش الانتاج المتراجع. وألقى باللوم على الاجراءات وبطء عملية اقرار الميزانية في تعطيل جهود تعزيز الانتاج في العراق، بحسب ما نقلت عنه وكالتا رويترز وأسوشييتد برس للأنباء.

في أنقرة، قال الرئيس الفلسطيني الزائر محمود عباس السبت ان خطة السلام العربية التي طرحت عام 2002 تشكل ما وصفه بـ"الخيار الوحيد" أمام إسرائيل لتسوية النزاع الاسرائيلي الفلسطيني.
وأفادت وكالة الاناضول التركية للأنباء بأن ملاحظة عباس وردت خلال لقائه رئيس البرلمان التركي كوكسال توبتان.
يذكر أن هذه الخطة التي تدعو إلى تطبيع العلاقات مع إسرائيل مقابل انسحابها من الأراضي العربية المحتلة وإقامة دولة فلسطينية عاصمتها القدس طُرحت بمبادرة سعودية خلال القمة العربية في بيروت عام 2002 ثم اعيد احياؤها في قمة الرياض آذار 2007.

أفادت مصادر مصرية وأخرى في حركة المقاومة الاسلامية الفلسطينية (حماس) بأن قادة في الحركة وصلوا الى مصر السبت لمناقشة التقدم في الجهود المصرية الرامية الى التوصل الى تهدئة مع اسرائيل.
وكان مسؤولون في حماس ذكروا في وقتٍ سابقٍ السبت ان الحركة ليس لديها اعتراض على تهدئة تستمر ثمانية عشر شهرا لكن رفع الحصار عن قطاع غزة يجب أن يكون جزءا من الاتفاق، بحسب ما نقلت عنهم رويترز.

في ميونيخ/ ألمانيا، أكد نائب الرئيس الاميركي جوزف بايدن السبت أن الولايات المتحدة ستعمل من أجل تحقيق حل الدولتين بالنسبة لإسرائيل والفلسطينيين.
وقال بايدن في كلمة أمام مؤتمر أمني دولي يشارك فيه مسؤولون من مختلف أنحاء العالم إن "الحل الامن والعادل لإقامة دولتين" تأخّر وأن الإدارة الأميركية ستعمل "على تحقيق ذلك والتغلب على المتطرفين الذين يعملون على استمرار الصراع"، بحسب تعبيره.

وفيما يتعلق بالعلاقات مع إيران، أعلن بايدن أن واشنطن مستعدة للتحدث مع طهران وان تعرض عليها الخيار بين ما وصفه بـ"الضغط والعزلة" او "الحوافز الجيدة".
(صوت نائب الرئيس الأميركي جوزف بايدن)
"سوف نكون على استعدادٍ للتحدثِ مع إيران ولعرضِِ خيارٍ واضحٍ جداً هو إما أن تواصلَ انتهاج المسار الحالي ما يعني استمرار الضغط والعزلة أو التخلي عن البرنامج النووي المحظور ودعم الإرهاب ما يعني الحصول على حوافز ذات معنى."

من جهتها، قالت المستشارة الألمانية انغيلا ميركل إنه ينبغي على المجتمع الدولي أن يمنع ايران من امتلاك أسلحة نووية ويفرض عقوبات دولية صارمة عليها لردعها عن تطوير برنامجها النووي. لكنها أشارت في كلمتها ايضاً إلى وجود عروض عديدة لتحفيز طهران على التفاوض.
كما طالبت ميركل الدول الاعضاء في حلف شمال الاطلسي (ناتو) باتخاذ خطوات جريئة نحو نزع الاسلحة النووية.

أما الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي فقد شدد في كلمته أمام المؤتمر الأمني شدد على أن التضامن العالمي والتعاون على مستوى دولي هما الضمان الوحيد الذي يكفل الامن والرخاء في العالم.
وفي حديثه عن أهمية التعاون بين الدول عبر إقامة ما وصفه بمجال اقتصادي وإنساني مشترك على غرار ما فعلته فرنسا وألمانيا اللتان أوقفتا الحرب بينهما، قال ساركوزي:
(صوت الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي)
"كيف أوقفَ الفرنسيون والألمانيون الحرب إنْ لم يكن عبر إقامتهما مجالا اقتصاديا وإنسانيا. ولماذا لا ينطبق الأمر الذي كان صحيحا وفاعلا بالنسبة للألمانيين والفرنسيين، لماذا لا يمكن لهذا الأمر أن يكون فاعلا بالنسبة لروسيا والاتحاد الأوربي، أي عبر إقامة مجال اقتصادي وإنساني مشترك؟"

في طهران، قال وزير الخارجية الايراني منوشهر متكي السبت إن بلاده لا تسعى لاثارة النزاعات والمشاكل في العالم.
وقد وردت ملاحظة متكي في سياق كلمة ألقاها لمناسبة الذكرى الثلاثين للثورة الاسلامية الايرانية، بحسب ما أفادت وكالة الانباء الايرانية.

في الجزائر، أُعلن السبت أن التاسع من نيسان هو اليوم الذي حددته الحكومة الجزائرية موعدا للانتخابات الرئاسية التي من المرجح أن تشهد تمديدا لحكم الرئيس عبد العزيز بوتفليقة حتى عام 2014.

إلى الجزائر، وصل الرئيس الكوبي راوول كاسترو السبت في زيارة رسمية تستغرق ثلاثة ايام. ومن المتوقع ان تتناول محادثات كاسترو مع الرئيس الجزائري عبدالعزيز بوتفليقة الذي كان في مقدمة مستقبليه سُبل تعزيز التعاون الثنائي بين البلدين لاسيما في المجال الاقتصادي.

وصل الرئيس الصومالي الجديد الشيخ شريف شيخ أحمد السبت الى مقديشو للمرة الاولى منذ انتخابه رئيسا نهاية الشهر الماضي.
ومن المتوقع أن يعقد لقاءات مع مختلف الأطراف الصومالية بهدف الاعداد لتشكيل حكومة ائتلافية . وشاركَ أحمد الذي انتخبه البرلمان الصومالي رئيسا للدولة خلال جلسة عقدها في جيبوتي في
31 كانون الثاني شاركَ في قمة الاتحاد الافريقي التي انعقدت أخيراً في أديس أبابا قبل عودته إلى مقديشو.

على صلة

XS
SM
MD
LG