روابط للدخول

قائمة مطالب المواطنين طويلة أمام مجلس محافظة صلاح الدين الجديد


عبد الله أحمد – تکريت

بعد أن ظهرت النتائج الأولية لانتخابات مجلس محافظة صلاح الدين والتي أشارت إلى تقدم جبهة التوافق في المرتبة الأولى تلاها القائمة العراقية وتلاها في المرتبة الثالثة جبهة المشروع الوطني حيث أصبحت هذه النتائج الشغل الشاغل لحديث الناس في تكريت ما بين متمنيا لتحقيق أفضل الخدمات وما بين من يريد القضاء على البطالة وبخاصة لشريحة الشباب التي أصبحت تواجه هذه المشكلة بكثرة سيما أن القسم الأكبر كان يمتهن في الأجهزة الأمنية سابقا يقول عمار حسن"نتمنى من المجالس الجديدة أن تكون في قدر من المسئولية في توفير فرص العمل للشاب وذلك من اجل استتباب الأمن"

قسم أخر من الموطنين تمنوا على القوائم التي بات فوزها قاب قوسين أو ادني في صلاح الدين أن تهتم بالنهوض بالبني التحية للمحافظة التي لم تشهد وطيلة السنوات الماضية النهوض بأي مشروع حيوي وكبير وفي جميع المجالات كما يتحدث عن ذلك قصي محمد ويقول"القضاء على البطالة وتحسين الكهرباء وأعمار وتبليط الشوارع ونريد أعمار اكبر وكذلك تخفيض سعر لتر البنزين وبناء أيضا المراكز الطبية "
أما الشاب لؤي نوري يقول"نتمنى أن يتطور هذا البلد لأنه يتملك كل ما يؤهله للتقدم وفي جميع المجالات"

وبالرغم من النسبة الجيدة التي أعطيت للمرأة والتي وصلت إلى 25% في الانتخابات ألا أن القسم الأكبر من النساء تمنين أن يحصلن مستقبلا على اكبر من هذه النسبة كي يستطعن أن يقمن بدورهن القيادي وبصورة امثل كما تشير إلى ذلك فاتن عبد القادر عضو مجلس محافظة صلاح الدين والمرشحة عن القائمة العراقية "الانتخابات التي جرت اعتبرها هي ممارسة ديمقراطية وهي كانت تجسيد لأحلام المرأة ليكون لها دور حيوي وقيادي ونحن نريد أن تزداد النسبة على أكثر من 25% للمرأة مستقبلا".

قد تتحقق مطالب وأمنيات الناخبين لمن انتخابهم ولكن ليس بالضرورة جميعها بنظر المراقبين للعملية الانتخابية لكون أن البني التحتية والمعاناة كبيرة قد لا تحل في عام واحد أو عامين بعد التراكمات الكبيرة التي حصلت في الماضي.

على صلة

XS
SM
MD
LG