روابط للدخول

غطاء قانوني يحمي أشكالا من ضغوط تتعرض له النساء


عادل محمود – بغداد

اذا كانت النسوة يتعرضن الى ضغوط متنوعة في مختلف مناطق العراق المختلفة، فان ضغوطا من نوع معين تزداد في اماكن محددة، كحالات القتل غسلا للعار، او منع النساء من اكمال الدراسة او العمل في المناطق البعيدة نسبيا. الكثير من حالات القتل غسلاً للعار يتم دون متابعة قانونية ملائمة تتيح التثبت الحقيقي من وقائع الحادثة، وهذه الحالات تكثر بصورة خاصة في مناطق القرى والارياف والاقضية والنواحي، حيث لا تزال التقاليد العشائرية قوية، والمتابعة القانونية ضعيفة، وهو ما يتيح فرصة لقتل المرأة بغض النظر عن ارتكابها للفعل المعني ام لا.
وهذا الوضع تشجع عليه بعض الفقرات القانونية التي لا تزال توفر الغطاء القانوني لممارسات عنفية كثيرة ضد المرأة، وهو ما يسهل قتلها او الاعتداء عليها لاسباب مختلفة ومن ثم اتهامها بمختلف الاتهامات.
كما تكثر في مناطق القرى والاقضية والنواحي حالات منع المرأة من اكمال دراستها الجامعية في اماكن بعيدة كالمحافظات الاخرى، وهو ما يمنع الكثير من النسوة من فرصة مهمة ومؤثرة في حياتهن.
وحتى اولئك اللواتي تمكن من الحصول على الشهادة الدراسية، فان المنع من العمل او عدم توفر فرصة للعمل يجعل النساء في وضع لا يحسدن عليه بين كماشة الضغوط الاجتماعية ومتطلبات الحاجة الاقتصادية.

على صلة

XS
SM
MD
LG