روابط للدخول

نجفيون يرحبون بفوز قائمة المالكي وآخرون ينتقدون الطرق التي انتهجتها القائمة في دعايتها الانتخابية


أيسر الياسري – النجف الأشرف

بعد إعلان المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق النتائج الرسمية لعملية لتصويت، حصلت فيها قائمة ائتلاف دولة القانون أعلى النسب في تسع محافظات عراقية، ومن ضمنها مدينة النجف والتي حصلت فيها القائمة على 16% من مجموع الأصوات، مما ولد ردود أفعال مختلفة في الشارع النجفي.

مواطنون رحبوا بتلك النتيجة وباركوها، لكنهم دعوا المرشحين الذين انضموا تحت لوائها أن ينتهجوا نهج المالكي في السياسة الداخلية للبلد وحسب المواطن علي المحمداوي.

آخرون رحبوا بتلك النتيجة إلا أن ترحيبهم قلت نسبته بعض الشيء كونه ترحيباً مشروطاً، أي أن يعمل الذين سيتقلدون زمام الأمور في مجلس المحافظة الجديد بنفس الاتجاه الذي عمل به مَن سبقهم، على الرغم من الانتقاد الذي تعرض له المجلس السابق من قلة العطاء كونهم أناساً معروفين وحسب المواطن محمد العكايشي.

فيما انتقد الفريق الثالث الطريقة التي انتهجتها تلك القائمة في دعايتها الانتخابية عبر استغلال مناصبهم الحكومية وحسب المواطن أبو زهراء الذي يرى أن معظم أسماء المرشحين فيها مبهمة، لذا دعا إلى أن يتم اختيار أسماء معروفة في المدينة.

وفي ظل ذلك الترحيب وعدمه، يجري الحديث عن نية ائتلاف دولة القانون بإقامة تحالفات مع قوائم أخرى من أجل تشكيل أغلبية في المجلس القادم ربما تخشاها بعض الكيانات، والتي أكدها المالكي عبر آخر تصريح له خلال جولته في النجف. المحلل السياسي الشيخ نعمة العبادي يرى أن تلك القائمة ستنتهج ما أسماه بالقوة الناعمة في المجالس التي حققت أعلى الأصوات فيها وستسعى إلى تعميق تلك القوة.

على صلة

XS
SM
MD
LG