روابط للدخول

الشأن العراقي في الصحف الاردنية الصادرة يوم الخميس 5 شباط


حازم مبيضين - عمان

تقول صحيفة الراي ان مصدراً مطلعاً في وزارة الداخلية أ أكد ن مسودة تعليمات التسهيلات الممنوحة للعراقيين ستصدر عبر قرارات خلال الأيام المقبلة . ووافق رئيس الوزراء ، على مقترحات اللجنة الوزارية باتخاذ إجراءات فورية للتسهيل على العراقيين التي باتت سارية المفعول منذ الأسبوع الماضي في حدود الكرامة.وبقي رسم الدخول (عشرة دنانير) للعراقيين القادمين إلى المملكة،

وتقول الدستور ان من ابرز هذه الاجراءات السماح للعراقيين المقيمين في الاردن والحاصلين على اذن اقامة سنوي شراء عقار دون الحصول على الموافقات الامنية المسبقة ، اضافة الى تملك اكثر من سيارتين ومنح رجال الاعمال تاشيرة دخول لاراضي المملكة مدتها ستة اشهر دون الحصول على التاشيرة المسبقة.

وتنقل صحيفة الراي عن وزير الدفاع الافغاني ان متشددين أجانب يتدفقون على أفغانستان للانضمام الى متمردي طالبان مع تراجع العنف في العراق. وقال ان أعدادهم تتضخم بسبب انتقال المتمردين الاجانب من العراق حيث تراجع العنف بعد استراتيجية زيادة الولايات المتحدة لقواتها هناك واجراءات أخرى.

وتقول صحيفة الغد ان فوز يوسف الحبوبي في انتخابات مجلس محافظة كربلاء وتفوقه على القوائم الكبيرة يلقـي بظﻼلــه على المدينــة فـي ظـل اتهامات تطلقها اوساط سياسية حول ارتباطاته بحزب البعث سابقا . وفوز مرشح مستقل تقلد مناصب رفيعة خلال النظام السابق وﻻ ينتمي ﻻي من اﻻحزاب الدينية شكل مفاجأة في كربلاء. وابتعد الحبوبي عن عمله في مقر المحافظة بعد إعلان النتائج اﻷولية وتأكيد تفوقه وقال في اتصــال هاتفي مـن يتهمني بـانني بعـثي يريـد خلق فجوة بيني وبين ابناء كربلاء، والكل يعرف ان كل من عمل ابان الحكم السابق متهم بانه بعثي

وحول نفس الموضوع تنشر العرب اليوم ان عشائر الانبار هددت بحمل السلاح ضد الحزب الاسلامي متهمة اياه بتزوير نتائج الانتخابات وطالبت باعادة فرز اوراق الاقتراع واحتساب الاصوات مجددا في الرمادي. لكن شخصيات رسمية وسياسية عراقية عقدت اجتماعا في الرمادي طالبت الاحتكام الى القانون واعادة فرز الاصوات ومحاسبة المزورين لاحقاق الحق وأكدت عدم جواز حمل السلاح من قبل اي جهة ضد اخرى.

الدستور تنشر تقريرا عن معرض الفنانة العراقية بتول الفكيكي (جسد موشوم) الذي تتناول لوحاته تجليات روحية حميمية للجسد الانساني بكل عذاباته ومحنه ومعاناته ومسراته وانكساراته ، وتروي بتول ، عبر سلسلة غزيرة من اللوحات ، ملحمة الانوثة العراقية التي تبتكرها الفنانة واضعة ذاتها القلقة ، محوراً لذلك الاستعراض الذي يخوض في التاريخ والقصة الشعبية ، والقصيدة الغزلية ، وتضع قصصها الصغيرة المبعثرة ، امام المشاهد لتوهمه باطلاعه على اسرار يشاهدها لاول مرة ، تقوده عبر قلادة من المنمنات التي ترصع اجساد اللوحة والفضاء المحيط بها ، على السواء.

على صلة

XS
SM
MD
LG