روابط للدخول

مئات من السجناء السياسيين يشاركون في اعتصام غاضب في اربيل


عبد الحميد زيباري – أربيل

اعتصم الاربعاء المئات من السجناء السياسيين في عهد النظام العراقي السابق، امام مبنى المجلس الوطني لكردستان العراق مطالبين البرلمان بالعمل على مساواتهم في الحقوق والامتيازات اسوة بالسجناء السياسيين العراقيين. ورفع المعتصمون ألأعلام العراقية والكردية ولافتات تطالب الحكومة العراقية بصرف المنحة والأمتيازات للسجناء السياسيين والمعتقلين في الأقليم وكتبوا عليها ( نعم للميزانية الموحدة لكافة السجناء السياسيين في العراق الفدرالي بضمنهم السجناء السياسيين في كردستان)،. رئيس تجمع السجناء السياسيين في الأقليم (سليمان خالد) تحدث عن هذا الأعتصام لمراسلنا في اربيل (عبد الحميد زيباري)

اعتصم يوم الاربعاء المئات من السجناء السياسيين في عهد النظام العراقي السابق، امام مبنى المجلس الوطني لكردستان العراق مطالبين البرلمان بالعمل على مساواتهم في الحقوق والامتيازات اسوة بالسجناء السياسيين العراقيين.
ورفع المعتصمون الاعلام العراقية والكردية ولافتات تطالب الحكومة العرراقية بصرف المنحة والامتيازات للسجناء السياسين والمعتقلين في اقليم كردستان وكتبوا عليها (نعم للميزانية الموحدة لكافة السجناء السياسيين في العراق الفدرالي بضمنهم السجناء السياسيين في كردستان)، و( لا للتفرقة بين السجناء السياسيين في العراق من حيث الحقوق والامتيازات الممنوحة لهم).

وقال سليمان خالد رئيس تجمع السجناء السياسيين في اقليم كردستان انهم يطالبون بمجموعة حقوق منحتهم الحكومة العراقية في بغداد للسجناء السياسيين واضاف في حديث مع اذاعة العراق الحر : الحكومة المركزية بصرف المنحة والامتيازات للسجناء السياسيين في اقليم كردستان اسوة بالسجناء السياسيين في العراق وقد حددت لهم الحكومة العراقية رواتب شهرية وضمان العلاج في الخارج.
من اشارت كترينا شابا عودة التس شاركت في الاعتصام الى معاناة ذوي السجناء السياسيين وقالت :
نريد نحن المظلومين ان يعطونا حقوقنا وزوجي كان في السجي الانفرادي في البصرة والموصل وليست لدي اية حقوق لحد الان ويماطلون في اعطائنا حقوقهم.

وكانت الحكومة العراقية اصدرت في عام 2006 القانون المرقم 4 منح بموجبه رواتب شهرية للسجناء السياسيين في العراق وامتيزات اخرى مثل معالجة الذين في حاجة اليها خارج البلاد وتخصيص مقاعد لهم خلال موسم الحج، الا انه القانون لايشمل اقليم كردستان كون الاقليم ياخذ ميزانية مخصصة من الحكومة العراقية وهي 17% .
من جانبه قال عدنان المفتي رئيس برلمان كردستان الذي استقبل المعتصمين انه سيعمل مع الحكومتين الاتحادية في بغداد والاقليم في اربيل على معالجة هذه المشكلة واعطاء حقوق السجناء السياسيين في الاقليم اسوة مع اقرانهم في باقي مناطق العراق.
واضاف المفتي :
مطاليبهم حقة وينبغي ان نعمل جميعا من اجل احقاق حقوهم وتنفيذ مطالبهم لانهم مجموعة من الناس ناضلوا ودخلوا السجون وعذبوا والكثير منهم يعتبرون جنود مجهولين شاركوا في سقوط النظام العراقي السابق.
واكد المفتي على ضرورة تفعيل القانون رقم 4 في كردستان واضاف:
نحن على اتصال مع الحكومة الاتحادية وحكومة الاقليم لتلبية مطاليبهم، مؤكدا ان المسالة بحاجة الى ايجاد الية لتطبيق القانون رقم 4 وتحديد الجهة المسؤولة وهل تخصيص هذا الملبغ من ميزانية الحكومة الاتحادية او من نسبة17% من حصة اقليم كردستان.

على صلة

XS
SM
MD
LG