روابط للدخول

الجمعية العراقية للسيارات: الإجازة المحلية للسياقة هي الأساس للحصول على الإجازة الدولية


سعد کامل – بغداد

لاكثر من نصف قرن والجمعية العراقية للسيارات تمنح العراقيين المتواجدين في خارج البلد الصفة الرسمية لقيادة السيارات والتجوال بها في شوارع معظم دول العالم دون التعرض للمساءلة والتجاوز على القانون. تلك الجمعية التي تعود في زمن تأسيسها إلى بداية ثلاثينيات القرن الماضي وأصبحت عضوا في نادي السيارات بباريس عام 1954 انفردت طيلة عقود مضت كجهة غير حكومية معترف بها عالميا في منح العراقيين رخص قيادة دولية للسيارات بحسب رئيس الجمعية العراقية للسيارات صادق جبور.

ومن بين من قصد الجمعية العراقية للسيارات لغرض إصدار إجازة سياقة دولية أو تجديدها كان المواطن أحمد صلاح الذي أكد بأن تلك الوثيقة البسيطة تقدم تسهيلات كبيرة لمن يفكر من العراقيين بقيادة سيارة في شوارع العديد من الدول العربية والأجنبية.

أما المواطن علي ناجي والذي كان ضمن المتزاحمين على شباك إصدار الجوازات الدولية من الجمعية العراقية للسيارات، فتحدث عن أهمية تلك الرخصة التي قد تكون سببا في الحصول على فرصة عمل في الخارج.

ويبدو أن العديد من العراقيين في الخارج حرموا من فرصة قيادة سيارة أو العمل على متنها لعدم امتلاكهم لإجازة سوق محلية، أكد رئيس الجمعية العراقية للسيارات صادق جبور بأنها تقف في مقدمة الوثائق المطلوبة لمنح العراقيين إجازة سياقة دولية للسيارات، مشيرا إلى أن جزءاً من المسؤولية يقع على عاتق مديرية المرور العامة المستمرة بإيقاف إجراءات منح الإجازات المحلية لقيادة المركبات.

ومن جانبه مدير العلاقات والإعلام في مديرية المرور العامة العميد نجم عبد جابر كشف عن اكتمال إجراءات التعاقد لاستيراد معدات وأجهزة طباعة متطورة لإصدار إجازات السوق مع استمرار العمل لتهيأة الساحات والصالات اللازمة لفحص واختبار المتقدمين.

على صلة

XS
SM
MD
LG