روابط للدخول

الشأن العراقي في الصحف الأردنية ليوم الأحد 1 شباط


حازم مبيضين – عمّان

تنقل صحيفة الرأي عن رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي أن الانتخابات المحلية العراقية انتهت بتسجيل نصر للديمقراطية وأن الشعب العراقي أظهر أنه يستطيع التعامل مع الانتخابات كممارسة حضارية وديمقراطية.

وتقول الدستور إن عمليات الاقتراع في انتخابات مجالس المحافظات العراقية التي جرت بهدوء لافت، خلافا للمرات السابقة، انتهت مع تمديد الوقت لفترة ساعة إضافية بغية إفساح المجال أمام الناخبين في ظل غياب معلومات دقيقة عن نسبة المشاركة. وتقول الصحيفة الأردنية إن الناخبين في الموصل اندفعوا بكثافة وبشكل مفاجئ، وكأنهم كانوا بانتظار "كلمة السر"، نحو مكاتب الاقتراع للإدلاء بأصواتهم في انتخابات مجالس محافظة نينوى خلال الساعتين الأخيرتين قبل إقفال الصناديق.

وتنشر الدستور أيضا أن المتحدث باسم البيت الأبيض قال إن أوباما يعتبر الانتخابات المحلية المقبلة بالعراق مقياسا آخر في تطوره الديمقراطي الذي يأمل بأن يساعد بشكل أكبر الخطط الأميركية الرامية إلى منح العراق مزيدا من المسؤولية عن أمنه.

وتنشر العرب اليوم أن الناخبين المسيحيين في قضاء الحمدانية، شرق الموصل حيث المعقل التاريخي للمسيحيين في العراق، أكدوا أنهم يشاركون في انتخابات محافظة نينوى ترسيخا لوجودهم ضمن النسيج السياسي والاجتماعي في هذا البلد. وأدلى الناخبون من مختلف الأعمار بأصواتهم وبعضهم يرتدي الزي الفولكلوري.

وتقول الجريدة نفسها إن مصدراً قضائيا عراقيا أعلن أن الصحافي منتظر الزيدي الذي رشق الرئيس الأميركي السابق جورج بوش بحذائه، أدلى بصوته في انتخابات مجالس المحافظات خلال التصويت الخاص الأربعاء الماضي.

وتقول الغد إن الهدوء خيم واﻷمن ساد على أجواء انتخابات مجالس المحافظات في بغداد والمحافظات العراقية، من دون أية خروقات أمنية ﻻفتة. وبخلاف ذلك سجلت حاﻻت تلاعب وتزوير في عدة محافظات طبقا لتصريحات مرشحين لقوائم مختلفة، الأمر الذي دعا ممثل الأمين العام للأمم المتحدة في العراق دي مستورا المشككين بنزاهة اﻻنتخابات تقديم براهين على حدوث عمليات تزوير محتملة. وسجلت انتخابات مجالس المحافظات مشاركة سنية واسعة في بغداد والأنبار والموصل وديالى وصلاح الدين في مسعى ﻹعادة التوازن في تمثيلهم في مجالس المحافظات الذي أدى إلى تهميشهم خلال السنوات الماضية. ودفعت الأجواء الأمنية التي سادت اﻻنتخابات السلطات العراقية إلى تقليص ساعات حظر التجوال لعدة ساعات.

وتنشر الغد تعليقا للكاتب جميل النمري يقول فيه إنه "أغلقت معظم صناديق اﻻقتراع في محافظات العراق ولم تنفجر مفخخة أو يقع هجوم إرهابي واحد، وهذا وحده خبر مفرح للغاية! وﻻ شكّ أن الإجراءات اﻷمنية لعبت دورا لكن العنف الدموي عموما كان يتراجع منذ فترة والقاعدة تزداد عزلة وكتائب الموت واﻻغتيال الطائفي تنحسر والعملية السياسية تتقدم، وانتخابات أمس (السبت) على مستوى المحافظات ستكون على اﻷرجح محطّة فاصلة جديدة في التحول وارتخاء قبضة سيناريو الخراب أو كابوس الحرب اﻷهلية والتفتت الطائفي والعرقي عن العراق"، علی حد تعبير جميل النمري.

على صلة

XS
SM
MD
LG