روابط للدخول

ارتياح أهالي بغداد لإجراءات مفوضية الانتخابات والأجهزة الأمنية لضمان سير العملية الانتخابية


ليث أحمد – بغداد

شهد العديد من المراكز الانتخابية إقبلاً من قبل المواطنين كي يدلوا بأصواتهم في انتخابات مجالس المحافظات والأقضية والنواحي، حيث عبر العديد منهم عن ارتياحه للإجراءات التي اتخذتها المفوضية العليا المستقلة للانتخابات وكذلك الأجهزة الأمنية لضمان سير العملية الانتخابية.

عوائل عديدة أصرت على الحضور ومعهم أطفالهم. ويبدو أن رسم مستقبل العراق كان وراء قدوم الحاج أبو محمد الذي قارب التسعين من العمر كي يدلي بصوته.

إلا أن الإجراءات التي اتخذت من قبل المفوضية العليا المستقلة للانتخابات وبالرغم من تحديث سجل الناخبين عانت من بعض القصور، حيث لم يجد العديد من المواطنين أسماءَهم في مراكز الاقتراع التي حددت لهم استناداً للبطاقة التموينية. ويشير المواطن حارث محمد إلى وجود العديد من العوائل التي لم يسعفها الحظ للإدلاء بأصواتها.

من جهته وصف سيف راضي جبر مدير مركز 7 الانتخابي الذي خصص للتغطية الإعلامية في جانب الرصافة، وصف إقبال المواطنين وسير العملية الانتخابية بالأمر السلس والإيجابي، إلا أنه أكد وجود خلل في إجراءات المفوضية حول تسجيل أسماء الناخبين.

على الصعيد الأمني فإن العاصمة بغداد التي فرض فيها حظر لتجوال المركبات منذ العاشرة من مساء الجمعة، شهدت انتشاراً مكثفاً للأجهزة الأمنية التي أحكمت قبضتها على معظم شوارع وأحياء العاصمة. وقد أكد مدير شرطة باب الشيخ العميد لطيف محمد عدم حدوث أية خروقات أمنية لحين إعداد هذا التقرير.

يذكر أن الخطوة التي تلت تصويت الناخبين كانت إجراءات العد والفرز بحضور مراقبين عن الكيانات السياسية، ثم تنقل بعدها الصناديق إلى المخازن العائدة للمفوضية العليا المستقلة للانتخابات.

على صلة

XS
SM
MD
LG