روابط للدخول

سكنة حي العدل يعربون عن ارتياحهم لعودة الحياة إلى حيهم بفضل تحسن الوضع الأمني


سعد کامل – بغداد

من بين مناطق العاصمة التي شهدت تحسنا أمنيا ملحوظا بعد أن تخلصت من هيمنة العصابات والميليشيات المسلحة وسطوة الإرهاب مع خطة فرض القانون، هي منطقة حي العدل الواقعة بجانب الكرخ من بغداد والتي تنفست الصعداء مؤخرا بعد أكثر من عام ونصف من أجواء الخوف والرعب والتهديدات التي أحالتها إلى أشبه بمدينة أشباح خالية من جميع مظاهر الحياة، التي عادت لتدب بأزقة حي العدل مجددا مع رجوع معظم العوائل المهجرة إلى بيوتها وأملاكها واحتضان الشوارع لضجيج الحركة والعمل حتى ساعة متأخرة من الليل بحسب المواطن أبو أحمد أحد سكنة المنطقة.

ويبدو أن قصص الموت والقتل التي رافت سمعة ذلك المكان لشهور طويلة حفرت في ذاكرة الناس شيئا من مشاعر الخوف والقلق التي ما زالت تمنعهم من سلك شارع الربيع والمرور مرور الكرام بحي العدل الذي يروي عنه المواطن أبو علي حكاية أخرى.

ومن جانبه قائد مركز شرطة حي العدل النقيب عبد الموجود محمد عباس أكد وجود سيطرات ونقاط تفتيش ودوريات جوالة تجوب شوارع المنطقة لبسط الأمن فيها على مدار الساعة.

وبعد أن استعادت أزقة وشوارع حي العدل شيئا من استقرار أيام زمان غدت مشاهد حركة المرتادين والزبائن تملأ أماكن العمل والأسواق كما يحكي صاحب أحد مراكز التسوق الكبيرة والمعروفة في المنطقة عبد القادر زكي.

فيما شهدت حركة الطلب على العقارات والأراضي السكنية رواجا لافتا بحسب أبو صلاح صاحب مكتب للعقارات في حي العدل الذي أكد انتعاش أسعار الدور والأملاك في تلك المنطقة.

أما المواطن أبو عمر فتحدث عن حميمية علاقات الجيرة والأخوة التي عادت لتجمع أهالي حي العدل مجددا.

على صلة

XS
SM
MD
LG