روابط للدخول

قوى الجيش والشرطة والمرضى في النجف يدلون باصواتهم الأربعاء في الاقتراع الخاص وسط اجواء أمنية


أيسر الياسري – النجف الأشرف

ثمانية عشر مركزا انتخابيا فتحت ابوابها في النجف امام الناخبين من منتسبي الجيش والشرطة ودائرة الصحة والمرضى الراقدين في المستشفيات ، بعض الناخبين وصفوا التجربة بالعرس العراقي ، في حين تمنى بعض الراقدين في المستشفيات اللذين ادلو باصواتهم عبر الاقتراع المتنقل تمنوا لو انهم يشاركون مع بقية اخوانهم عبر الذهاب الى مراكز الاقتراع واختيار من يمثلهم .(أيسر الياسري والتفاصيل..)

مع ساعات الصباح الاولى باشرت مراكز الاقتراع الخاص في مدينة النجف والبالغ عددها ثمانية عشر مركزا انتخابيا ابوابها امام الناخبين من منتسبي الجيش والشرطة العراقية ومنتسبي دائرة صحة النجف وكذلك المرضى الراقدين في المستشفيات ، العملية جرت بانسيابية عالية وفي اجواء ديمقراطية وحسب منسق المفوضية في مركز انتخاب مستشفى الحكيم وايد عباس جبر .

الناخبون اختلفت مشاعرهم تجاه تلك التجربة فمنهم من وصفها بالعرس العراقي ومنهم من دعى المواطنين اللذين ينتظرهم الاقتراع العام بعدم تفويت الفرصة على انفسهم في ممارسة حقهم الديمقراطي . بعض الراقدين في المستشفيات اللذين ادلو باصواتهم عبر الاقتراع المتنقل تمنوا لو انهم يشاركون مع بقية اخوانهم عبر الذهاب الى مراكز الاقتراع واختيار من يمثلهم وحسب المواطن احمد العكايشي .

المنظمات العراقية والتي اخذت على عاتقها مراقبة الانتخابات في مدينة النجف اكدت انها لم تسجل اية خروقات وخلال تواجدها في المركز عبر تقارير اولية اعدتها وحسب منسق شبكة شمس في النجف حسنين الشرقي .
وردا على ما تناقلته بعض وسائل الاعلام بالظغط على منتسبي قوى الامن الداخلي في عدد من المراكز باعطاء اصواتهم الى قوائم محددة نفى عدد غير قليل منهم تلك الانباء مؤكدين سريان العملية الانتخابية باجواء حرة خالية من اية ظغوطات .

ورغم تاكيدات الجهات الرسمية والرقابية من خلو الانتخابات من الخروقات والاخطاء فقد نفى مكتب حزب المؤتمر الوطني العراقي في النجف الانباء التي تناقلتها احدى وسائل الاعلام المحلية بتنازل بعض مرشحي الحزب دعما لقائمة اخرى متنفذة مطالبا الجهات الرسمية باتخاذ اجراءات صارمة بحقها وحسب منسق المكتب عدنان الاعسم .

على صلة

XS
SM
MD
LG