روابط للدخول

من ساحة الفن إلى الساحة السياسية .. فنانون يخوضون انتخابات مجالس المحافظات


حيدر رشيد – بغداد

تشهد انتخابات المجالس المحلية لمحافظات العراق هذه المرة استقطابا لفئات من المرشحين ضمن القوائم، لم تكن قد خاضت المعترك السياسي في السابق. واتسعت هذه الفئات وتعددت لتشمل شرائح من رجال أعمال، وموظفين وشيوخ عشائر، وحتى رياضيين. لكن الفئة التي هي أكثر جذبا للاهتمام ربما هي فئة الفنانين، إذ ترشحت لهذه الدورة الانتخابية أسماء فنية عرفها الجمهور العراقي على مستوى التمثيل والإخراج وكذلك الغناء، لعلّها سابقة تـُسجل في العراق أن يدخل الفنان الساحة السياسية وفق الممارسة الانتخابية.

عدد من الفنانين المستطلعة آراؤهم حول هذا الموضوع تباينت وجهات النظر لديهم بين مؤيد ورافض ومتحفظ على دخول الفنان المعترك السياسي.

الفنان المسرحي ضياء قهّار اعتبر أن الأمر لا يتعدى كونه "وسيلة دعائية بيد الكينات السياسية من خلال ضمّها لوجوه فنية معروفه بقصد الحصول على أعداد أكبر من الأصوات."

لكن الفنان والممثل سعد عزيز عبد الصاحب يعتقد أن جسورا من الثقة من الممكن أن تنبني بين الفنان والمواطن العادي كون الأول يحظى بشعبية جماهيرية أكثر من السياسيين، ويرى أن "الفنان يستطيع أن يخدم المجتمع أكثر لأنه غير متحزب ويشعر بمعاناة الطبقات الشعبية أكثر من غيره".

لكن ليس كل المشتغلين بمجال الفنّ يتعاطون بإيجابية مع هذه المسألة، فهناك من يتحفظ على دخول الفنان الساحة السياسية ويعتبر أن الترشيح في الانتخابات هو مجرد سلم للوصول إلى مكاسب مادية وشخصية. ويقول جواد الحسب وهو مؤلف ومخرج مسرحي: "أخبرني بعض الفنانين المرشحين للانتخابات أنهم يأملون من خلال ترشيحهم تحسين واقعهم المعيشي والاجتماعي."

على صلة

XS
SM
MD
LG