روابط للدخول

إكتشاف مقبرة أثرية تعود للعهد الآشوري في أربيل


عبد الحميد زيباري – أربيل

اعلنت المدير العلمي للمعهد الأماني للآثار قسم الشرق الدكتورة (مارغريت فان اس) في مؤتمر صحفي عقدته في اربيل ان نتائج دراسة وفحص الموقع الأثري الذي يبعد مسافة اربعمئة متر غرب قلعة اربيل، هو عبارة عن مقبرة تضم مجموعة رفات تعود للعصور الحديثة للعهد الآشوري مشيرة الى العثور على تسع وعشرين قطعة أثرية في هذه المقبرة التي تعرضت الأشياء الثمينة منها للسرقة..من جانبه الى اوضح قائممقام قضاء اربيل(نهاد قوجة) ان وفد الخبراء الالمان وصلوا الى اقليم كردستان بدعوة من المحافظة لأجراء فحوص لتحديد المدة الزمنية لتلك الآثار..(عبد الحميد زيباري والتفاصيل..)

اجرى فريق الماني مختص في علم الاثار فحوصات على موقع اثري عثر عليه حكومة اقليم كردستان العراق مؤخرا بالقرب من قلعة اربيل يعود الى العصر الاشوري الحديث.
ويضم الفريق الالماني الدكتورة مارغريت فان اس المدير العلمي للمعهد الالماني للاثار – قسم الشرق، التي اشارت انها اجرت العديد من البحوث والدراسات على الاثار العراقية.
ووصل فريق البحث الالماني الى نتائج تفيد ان الموقع الاثري الواقع وسط حي سكني غرب قعلة اربيل الاثرية، عبارة عن مقبرة تضم مجموعة رفات.
واضافت الخبيرة الالمانية في الاثار مارغريت فان اس في مؤتمر صحفي عقدته في اربيل: بعد ان حصلنا على معلومات في العثور على مقبرة صغيرة في اربيل سررنا بهذه الثقة التي منحوها لنا لاكتشاف هذا الاثر الذي له اهمية كبيرة في تاريخ هذا اليلد وكذلك تاريخ الاشوريين.
واشارت الى ان اهمية الموقع يمكن في انه تم العثور عليه خارج قعلة اربيل الاثرية، مشيرة الى انه تم العثور على مجموعة توابيت في هذه المقبرة وقالت
اهمية هذا الموقع الاثري يمكن في انه قريب من القلعة ونحن سعداء لانه لم يتم العثور عليه في القعلة وانما في احد الاحياء القديمة بالقرب من القلعة وبخصوص هذا الموقع الاثري الذي عثروا عليه عبارة عن غرفة مقبرة تضم ثلاثة الى اربعة توابيت وتعود هذه المقبرة الى العصور الحديثة للعهد الاشوري وهذه المقبرة التي عثرو عليها ليش بشيء جديد بالنسبة لنا انما عثرنا على مقابر مشابهة لها في نمرود بالموصل.
واشارت الى العثور الى 29 قطعة اثرية في هذه المقبرة واضافت : نستطيع تحديد تاريخ هذه المقبرة من خلال الجرات التي عثرنا عليها في داخلها ولكن الذي نخمنه نحن انه قبل 2000 الى 3000 سنة تعرضت هذه المقبرة الى السرقة وتم سرقة الاشياء الثمينة فيها.
وعبرت الخبيرة الالمانية عن رغبتها في العمل في العراق في مجال الاثار ، مشيرة الى انهم خلال فترة عملهم في العراق خلال الاعوام المنصرمة تم العثور على مجموعة مواقع اثرية مهمة وقالت:
نحن في المعهد الالماني للاثار منذ زمن طويل نعمل في العراق واستمر عملنا لغاية 2002 ولكن بسبب الاوضاع السياسية سحبنا من العراق والان لدينا رغبة كبيرة بالعودة في العمل في العراق وكردستان ونحن كهيئة الاثار الالمانية اول معهد قمنا باكتساف بابل واور في عام 1898 ولهذا لدينا خبرة كبيرة في هذا المجال في العراق ودينا رغبة كبيرة في العمل في العراق في مجال الاثار.
الى ذلك اشار نهاد قوجة قائممقام قضاء اربيل ان وفد الخبراء الالمان وصلوا الى اربيل لاجراء الفحوصات على هذا الموقع بدعوة من محافظة اربيل واضاف في المؤتمر الصحفي: بعد الاطلاع على المعلومات الاولية تم الاتصال بالقنصل الالماني لارسال خبراء اثار لدراسة الموقع.

على صلة

XS
SM
MD
LG