روابط للدخول

استطلاعات تشير إلى وجود غموض في النتائج المتوقعة للانتخابات المقبلة


عادل محمود – بغداد

أيام قليلة بقيت على موعد إجراء الانتخابات المحلية، ورغم أن بعض استطلاعات الرأي وما يلاحظ من أمزجة وأحاديث الناس في الشارع يشير إلى تحول في رأي الناخبين إزاء الكثير من القوى التي وضعوا ثقتهم فيها فيما مضى، فإن وضع النتائج المتوقعة لا يزال غامضا إلى حد كبير، سيما مع عدم وجود استطلاعات رأي كافية ومنتظمة تقوم بها جهات متخصصة. بعض الناس يتوقع فوز القوى الرئيسية الموجودة حاليا لأن الإنسان العراقي مرتبط بقوة بالجذور الدينية أو الطائفية والتي أثرت على اختياراته في الانتخابات السابقة.

غير أن كثيرا من الناس يلاحظون حالة التغير وفقدان الثقة بجهات رئيسية انتخبها الناس سابقا، لذا تبقى المسألة مرهونة إلى حد بعيد باختيارات الناخب العراقي ساعة الانتخاب وما يؤشره على ورقة الاقتراع، وهو ما يمكن أن يكون مخالفا للاختيارات التي نواها سلفا بحكم التأثرات النفسية أو العاطفية لحظة الانتخاب.

عموما هناك جو عام من التفاؤل والرغبة في المشاركة والتغيير. الوعي السياسي الذي كسبه الناس خلال الأعوام الماضية أمر لا يمكن إغفاله، وحالة التوتر الطائفي والاختلال الأمني التي جرت بها الانتخابات السابقة والتي تركت تأثيرها فيها، لم تعد اليوم موجودة بالصورة التي كانت عليها. كل هذا يولد شعورا متناميا بالحاجة إلى المشاركة ورسم صورة المستقبل.

على صلة

XS
SM
MD
LG