روابط للدخول

عرض للصحف البغدادية الصادرة يوم السبت 24 كانون الثاني


محمد قادر

أفادت جريدة الصباح الصادرة عن شبكة الإعلام العراقي بأن الرئيس الأميركي الجديد باراك أوباما يعتزم إجراء مباحثات مع عدد من قادة البلاد، لبحث خططه لسحب القوات الأميركية من العراق وآلية التعاون المستقبلية بين بغداد وواشنطن. وكشفت مصادر للصحيفة عن تسلم بغداد إشارات بقرب إجراء هذه المحادثات، لافتة إلى أن اتفاقية سحب القوات الأميركية ستكون في مقدمة ما سيتم تدارسه.

هذا وحول السياسة الأميركية المقبلة وما قد يتوقعه العراقيون من الرئيس الأميركي الجديد وبالأخص فيما يتعلق بالاتفاقية الأمنية العراقية – الأميركية، يقول عماد مؤيد في جريدة الصباح إن "الولايات المتحدة هي دولة صاحبة مشروع ولا يمكن لهذا المشروع أن ينقلب على عقبيه باختلاف القائمين عليه. صحيح أن الرئيس المقبل سيضع بصمات واضحة على السياسة الخارجية الأميركية، إلا أن المصالح الاستراتيجية لا يمكن أن تتناقض فيما بين الرؤساء، والولايات المتحدة لديها ارتباطات مصلحية مع منطقة الشرق الأوسط ولا يمكن أن تتحرر من هذه الالتزامات وتنفك من هذه الارتباطات بالسهولة التي قد يتصورها البعض"، وعلى حد تعبير كاتب المقالة.

أما في الاتحاد الصحيفة المركزية للاتحاد الوطني الكردستاني وفي ذات السياق، فيرى الكاتب عبد المنعم الأعسم أن "احتمال اتخاذ الرئيس الأميركي أوباما قرار الانسحاب المسبق، وارد وفق الدستور الأميركي، أو ما تتيحه نصوص وروح اتفاقية الانسحاب، أو الالتزام بالوعود التي قطعها للناخب الأميركي". ويضيف الأعسم بأن "هذا ما يلزم أن يعيه المحلل الموضوعي، وقبل هذا، أن تعيه النخب العراقية التي تمسك بدفة الحكم، والجهات الأمنية بالمقام الأول"، وحسبما ورد في جريدة الاتحاد.

وعلى صعيد آخر أشارت الطبعة البغدادية من صحيفة الزمان إلى أن قائمة ائتلاف دولة القانون تحظى بنسبة كبيرة من تأييد الناخبين في بغداد ومحافظات عدة وأن رئيس الوزراء نوري المالكي يُعَدّ الشخصية الأكثر شعبية من بين القادة السياسيين في العراق. ذلك بحسب استطلاع للرأي أجرتها الصحيفة بالتعاون مع قناة الشرقية في مدن بغداد والبصرة والموصل وديالی وميسان وبابل، وكما نشرته صحيفة الزمان.

على صلة

XS
SM
MD
LG