روابط للدخول

شابات وشباب العراق يتطلعون نحو التغيير ويؤكدون مشاركتهم في الانتخابات القادمة


عماد جاسم – بغداد

يبدو أن هناك تطلعا حقيقيا من قبل الشباب العراقيين نحو التغيير وإثبات الوجود لرغبة الكثير منهم في المشاركة الفاعلة في انتخابات مجالس المحافظات القادمة. وهناك حرص واضح عند نسبة غير قليلة من الشباب ومن طلبة الجامعات بتحسين صورة مجالس المحافظات عبر اختيار الأصلح والأنسب من خلال إقامة تجمعات شبابية وروابط طلابية جامعية في إقامة ندوات وورش حوارية في الكليات والمعاهد لتشجيع الشباب علی ضرورة التوجه إلى صناديق الاقتراع التي ستقرر مصير البلد ومستقبل الشعب. ويؤكدون على التأثير الفاعل بعوائلهم للإدلاء بأصواتهم وعدم مقاطعة هذه الممارسة الديمقراطية المهمة في هذا الوقت العصيب والحساس.

وعند استفسارنا من بعض الطلبة المساهمين في إقامة ندوات تثقيفية في الكليات، وجدنا تفاؤلا عند العديد منهم في نجاح مساعيهم لإقناع أكبر عدد من شريحة الشباب.

فقد أكد الطالب حيدر سامي من الجامعة التكنلوجية أن هناك اندفاعا عن أغلب الطلبة الذين نلتقي بهم.

وأشار الطالب نجاح توفيق من كلية الهندسة الجامعة المستنصرية أنهم أقاموا عدة ندوات للتوعية بأهمية إنجاح هذه التجربة الديمقراطية التي من شأنها تطوير البلاد وبناء مستقبل جديد للعراق الذي يحاول النهوض من كبواته المتلاحقة، دون أن تكون هذه الندوات مدعومة من أي جهة حكومية أو أي حزب. وقال: "ولا نرتئي الدخول في متاهات
الترويج إلى أي قائمة أو تيار أو كيان، إنما الهم الأول ولأخير هو تشجيع الناخب على المشاركة والتأني في اختيار من يمثله دون محسوبيات أي تثقيف الناخب لاختيار الأصلح والأجدر في قيادة البلاد في المرحلة القادمة لأنها مسؤولية أخلاقية ودينية. وعلى الكل إدراك أهمية وعمق هذه المسؤولية التاريخية."

أما الطالبة الجامعية طيبة حسين من كلية العلوم السياسية جامعة بغداد فقد بينت أن الشابات هذه المرة حرصن على لعب دور أكبر وأوسع وأكثر تأثيرا من ذي قبل من خلال المشاركة في الندوات التثقيفية ومحاولة عدم الانصياع إلى رغبات وسلطات بعض العوائل التي لا تقبل بخروج بناتهن للمشاركة في التصويت بحجة عدم وجود جدوى من ذلك.

على صلة

XS
SM
MD
LG