روابط للدخول

دراسة تشير إلى ارتفاع الإصابة بسرطان الثدي في العراق


ليث أحمد - بغداد

كشفت دراسة قامت بها وزارة الصحة العراقية ارتفاع نسبة الإصابة بسرطان الثدي بين النساء العراقيات لتصل إلى 33%. ويكمن خطر الإصابة بهذا المرض أنه بدأ ينتشر بين الفتيات الشابات. ولهذا الارتفاع أسبابه كما يرى المختصون في مقدمتها ارتفاع نسبة التلوث في البيئة جراء الحروب التي مر بها البلد وأيضا تزايد الضغوط النفسية على النساء. الحكومة العراقية تبنت برنامجا وطنيا للكشف المبكر عن سرطان الثدي بهدف الحد من وصول المرض لمراحل متقدمة. ولكن هل تكفي هذه الخطوة للحد من انتشار المرض؟ (ليث أحمد) مراسل إذاعة العراق الحر بحث عن إجابة لهذا السؤال في أروقة وزارة الصحة وأمانة مجلس الوزراء ووزارة الدولة لشؤون المرأة..

أرتفعت في السنوات الأخيرة نسبة أصابة النساء بمرض سرطان الثدي الذي يعد من أخطر أنواع السرطانات أذا مادخل مراحل متأخرة دون الكشف المبكر عنه، هذا الأرتفاع أظهرته دراسة قامت بها جهة متخصصة في وزارة الصحة تعمل على برنامج للكشف المبكر عن سرطان الثدي وتشيرة مديرة البرنامج الدكتورة ندى العلوان إلى أن الدراسة أظهرت ارتفاع نسبة الأصابة بهذا النوع من الأمراض الى 33 بالمئة من أصل 100 الف أمرأة.

مجلس الوزراء ممثلاً بوزارة الدولة لشؤون المرأة ونظراً لأهمية الموضوع وخطورته تبنى برنامجاً وطنياً للكشف المبكر عن سرطان الثدي يعمل على أيجاد السبل للحد من أصابة النساء بهذا المرض من خلال التوعية حول الكشف الذاتي حيث تشير الدكتورة ندى العلوان إلى أن الدراسة أظهرت أن نسبة كبيرة من النساء ليس لهن دراية كافية حول الفحص الذاتي.

وتعد خطورة الأصابة بمرض سرطان الثدي هو أنتشاره ليصيب فتيات في العشرينيات من العمر والثلاثينيات بعد ان كان مقتصراً على النساء في الأربعينيات والخمسينيات من العمر ويعد زيادة هرمون الأستروجين لأنثوي من أهم العوامل المسببة لهذا المرض وهو ينجم عن عوامل وراثية إلا إن أرتفاع نسب الأصابة كانت لأسباب مساعدة أخرى من بينها بحسب مديرة المشاريع في وزارة الدولة لشؤون المرأة جوان أكرم أمين أرتفاع نسبة التلوث في العراق جراء الحروب وتزايد الضغوط النفسية على النساء.

ويبدو أن البرنامج الحكومي سيقتصر على التوعية حول الكشف المبكر عن سرطان الثدي حيث لازالت هنالك الكثير من العقبات ومنها عدم توفر الأجهزة المتقدمة في المراكز الصحية المنتشرة في عموم مناطق العراق والتي تساعد على تشخيص حالات الأصابة وهو ماأشارت أليه مدير عام شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء الدكتورة أبتسام عزيز التي نفت أن يكون هنالك مدة زمنية محددة للتقليل من درجة الأصابات بسرطان الثدي وأنهم سيسعون من خلال التوعية عن طريق المناهج الدراسية ومراكز الرعاية الأولية للحد من دخول المرض لمراحل متقدمة.

على صلة

XS
SM
MD
LG