روابط للدخول

الشأن العراقي في الصحف الاردنية الصادرة يوم الخميس 22 تشرين الثاني


حازم مبيضين - عمان

تقول صحيفة الراي ان الملك عبدالله الثاني أوعز إلى الحكومة باتخاذ خطوات فورية وعاجلة لتسهيل إجراءات دخول المواطنين العراقيين إلى المملكة وإقامتهم فيها. وأكد خلال ترؤسه اجتماعا عقد لبحث الخطوات المطلوبة لإزالة أية صعوبات تواجه المواطنين العراقيين القادمين إلى الأردن أو المقيمين فيه حرصه على القيام بكل الخطوات اللازمة للتسهيل على الأشقاء الذين يستقبلهم الأردن ضيوفا أعزاء يحظون بكل الرعاية والاهتمام. وأكد رئيس الوزراء نادر الذهبي خلال الاجتماع، الذي حضره رئيس الديوان الملكي ومستشار الملك ووزير الداخلية ومدير المخابرات العامة ، أن الحكومة ستقوم بشكل سريع بتقويم الإجراءات المتبعة وتعديلها بما يضمن إزالة أية عقبات تواجه المواطنين العراقيين وتسهيل دخولهم إلى المملكة وإقامتهم فيها.

وتقول صحيفة الدستور ان الحكومة العراقية وضعت خطط طوارئ لمواجهة أي انسحاب أميركي "سريع ومفاجئ" من البلاد مع تسلم الرئيس الأميركي المنتخب باراك اوباما مقاليد الحكم ، واجتماعه مع مستشاريه وقادته العسكريين لبحث خطط انسحاب قد يكون أسرع من الجداول المتفق عليها في اتفاقية الانسحاب الموقعة بين بغداد وواشنطن نهاية العام الماضي.
وأكد النائب عباس البياتي استعداد الحكومة لمواجهة أي انسحاب طارئ للقوات الأميركية ، مشيرا إلى أن ابرز أهداف زيارة نائب الرئيس الأميركي جوزيف بايدن الأخيرة إلى العراق كان استطلاع اراء قادة البلاد تمهيدا لصياغة رؤية وموقف جديد يلائم إدارة الرئيس اوباما على أن لا يخل بالتزام الولايات المتحدة تجاه العراق.

وتقول الغد ان قـرار مجلــس الحــوار العـودة الــى جبهـة التوافـق أنهى الجـدل بشأن أحقيـة التوافـق بترشـيح أحد اعضــائها لخلافة رئيــس البرلمــان المستقيل محمود المشهداني. ومن شأن تخلي رئيس مجلس الحوار خلف العليان عن ترشيح نفسه لرئاسة البرلمان كون المنصــب المـذكور من حصـة الحــوار ان يضـع حدا لسعي بعض القوى والشخصيات الطامحة لشغل هذا المنصب . ويواجه مرشح التوافق اياد السامرائي خيار التنازل عن جنسيته البريطانية لتمرير اجراءات انتخابه رئيسا لمجلس النواب اذ ينص الدستور على ان يكون شاغل المناصب السيادية حصرا ممن ﻻ يحمل جنسية غير جنسيته العراقية.

وتقول العرب اليوم ان النساء يمثلن اكثر من ربع المرشحين المسجلين لخوض انتخابات مجالس المحافظات بالعراق والبالغ عددهم 14431 مرشحا..لكن الطالبة الجامعية فاطمة عماد لا ترى وجوها نسائية على الملصقات المعلقة في حيها. وتقول حمدية الحسيني عضو المفوضية العليا للانتخابات ان ندرة الملصقات التي تروج للمرشحات قد تقوض فرصهن للفوز بمقاعد تتجاوز الحد الادنى المضمون. وتابعت ان الدعاية قليلة فيما يخص المرأة..واحد /لامرأة/ مقابل 100 /للرجال/.وطبيعة مجتمعنا انهم لا يفضلون أن تظهر صور المرأة.وأكثر النساء يشعرن بحرج أن تظهر صورهن.

على صلة

XS
SM
MD
LG