روابط للدخول

مرشحون نجفيون يعمدون الى لصق دعاياتهم الانتخابية فوق بعضها اوساط مثقفة تصفها بالمعركة


ايسر الياسري - النجف الاشرف

مع بدء العد التنازلي لموعد اجراء انتخابات مجالس المحافظات يحتدم الصراع التنافسي الدعائي للمرشحين في شوارع النجف، فترى الملصقات واللافتات للدعايات الانتخابية معلقة في كل مكان من شوارع المدينة ولايكاد مكانا يخلو منها، والاغرب من ذلك قيام بعض المرشحين بوضع ملصقاتهم الدعائية على ملصقات اخرى علقت قبلها، فما ان تقرأ دعاية انتخابية لمرشح في المساء وحتى يحل الصباح فاذا بك تقرأ في نفس المكان دعاية لمرشح اخر.
اوساط نجفية مثقفة انتقدت الحالة واوعزت السبب فيها الى قلة الخبرة والتجربة لدى المرشحين وحسب الناشطة النسوية والاعلامية هند الجزائري.

فيما اعتبرها اخرون خطأ فادحا وتجاوزا على قوانين الانتخابات فضلا عن وصفهم الاساليب التي يستخدمها المرشحون في الاعلان عن برامجهم الانتخابية بالتقليدية وحسب المثقف صفاء السلطاني.

اعلاميون نجفيون حددوا الفئات التي تنتهج تلك الاساليب من الكيانات المرشحة للانتخابات وحصروها بالكيانات الصغيرة التي لا تستطيع التجاوز على الكيانات الكبيرة بسبب نفوذها فتظطر الى وضع ملصقاتها بعضها على البعض الاخر وحسب الاعلامي طلال حسن.

ويرى الحقوقي محمد عنوز ان تلك الممارسات تعد معيبة بالنسبة للمرشحين، الا انه بررها بوصف العملية الانتخابية برمتها بالمعركة والتي لا تخلو من عناصر الخدعة والاكراه.

ومرة اخرى يضع الجميع الكرة في ملعب المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في النجف بدعوتها لاتخاذ اجراءات صارمة بحق مثل هكذا ممارسات.

على صلة

XS
SM
MD
LG