روابط للدخول

اختتام المؤتمر الدولي لدعم غزة بتأكيد القادة الدوليين دعمهم للمبادرة المصرية وإحلال سلام دائم


أحمد رجب – القاهرة

شهدت مصر قمة دولية في منتجع شرم الشيخ جنوب سيناء بمشاركة مصر وبريطانيا وفرنسا وألمانيا وايطاليا وجمهورية التشيك، وتركيا والأردن والسلطة الفلسطينية، وبحضور الأمين العام للأمم المتحدة، وأمين عام جامعة الدول العربية، واستقبل الرئيس المصري حسني مبارك نظيره الفلسطيني محمود عباس الذي اعتبر أن قرار وقف إطلاق النار من جانب إسرائيل وإنهاء الحرب التي بدأتها قبل أكثر من عشرين يوما أمر جيد، لكنه طالب بمنح الوقت الكافي من أجل البدء في انسحاب إسرائيلي من قطاع غزة.
وكان المؤتمر الدولي لدعم غزة قد اختتم أعماله في شرم الشيخ بحضور القادة الدوليين الذين أكدوا على دعمهم للمبادرة المصرية والسعي لإحلال سلام دائم يقوم على قيام دولة فلسطينية إلى جانب دولة إسرائيلية، داعين الرئيس الأميركي المنتخب إلى البدء فورا في حسم أزمة الشرق الأوسط مؤكدين الدعم الأوروبي والدولي له، وطالب الأمين العام للأمم المتحدة العرب والفلسطينيين بالتوحد وإنهاء الانقسامات في المؤتمر الصحفي المشترك لقادة الدول المشاركة.
وطالب الرئيس الفلسطيني في المؤتمر نفسه بتوفير المساعدات الإنسانية فورا إلى الشعب الفلسطيني.
وطالب الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى بربط القضاء على عمليات التهريب عبر الحدود إلى غزة بفتح المعابر وأن يكون عام 2009 عام حسم للقضية الفلسطينية.
القادة الدوليون أكدوا البدء على الفور في جسر من المساعدات لأهالي غزة، والعمل على تهدئة دائمة بين إسرائيل والقوى الفلسطينية، والبدء في مباحثات بدعم دولي تهدف إلى حل نهائي ودائم للقضية الفلسطينية.

على صلة

XS
SM
MD
LG