روابط للدخول

معاناة الناس تتزايد لكثرة مطبات الاشتباه التي يقع بها جهاز فحص المتفجرات


سعد کامل – بغداد

لتضييق الخناق على من يحاولون استهداف ارواح الابرياء بالسيارات المفخخة والاحزمة والعبوات الناسفة لجأت القوات الامنية مؤخرا الى الاستعانة باجهزة كشف للمتفجرات في معظم السيطرات ونقاط التفتيش المتواجدة في الشوارع والطرقات العامة وعند مداخل المناطق السكنية والاماكن المهمة في الدولة. ذلك الاختراع المحمول باليد لصغر حجمه الذي صمم عل شكل مسدس له قرن استشعار معدني رفيع يتوقع ان يتحسس المواد الكيميائية الخطرة ويحذر من تواجدها في الاشياء المارة بقربه يبدو ان سحره جاء بنتائج مقلوبة بحسب تأكيد الاهالي من مستخدمي الطريق

ومنذ ان بدء العمل بتلك الوسيلة الامنية زادت معاناة الناس في الشوارع التي اخذت تطول فيها ساعات الانتظار امام السيطرات لكثرة مطبات الاشتباه والخلط التي يقع بها ذلك الجهاز الذي ماعاد يفرق بين حملة المتفجرات ومن ليس لهم علاقة بالمواد الناسفة لا من بعيد او قريب

ومن جانبه قائد فرقة المشاة الحادية عشر اللواء الركن مزهر شاهر نصيف اكد بان ذلك الجهاز مزود بتكنلوجيا تمكنه من الكشف على انواع مختلفة من المتفجرات التي لجأ اصحاب الضمائر الميتة من صناع الموت التلاعب بمواصفات عناصرها الكيميائية لتكون قريبة من بعض المواد الداخلة في صناعة العطور ومساحيق الغسيل وغيرها من الحاجات التي شاعت في التعاملات الحياتية اليومية

وللافلات من دائرة الشبهات ومساءلة رجال الامن في السيطرات بدء البعض يفكر بطرائق غريبة لاتثير حفيظة ذلك الجهاز

على صلة

XS
SM
MD
LG