روابط للدخول

مؤتمر في تكريت لمنظمات المجتمع المدني لأعادة هيكلية المنظمات واختيار رؤسائها الجدد


عبد الله أحمد – تکريت

تفعيل عمل منظمات المجتمع المدني في صلاح الدين والتي تجاوز عددها( 120 )منظمة جاء اليوم من خلال مؤتمر انتخابي عقد في تكريت هو الثاني من نوعه كان الهدف منه إعادة هيكلية المنظمات واختيار رؤسائها الجدد فضلا عن اختيار( 7 )مرشحين يمثلون التجمع العام لتلك المنظمات وقد فاز بالمنصب (خلف جميل الماضي) وستة آخرون اختيروا كأعضاء في التجمع الماضي لم يخفي الأخطاء التي وقع فيها التجمع خلال رئاسته له لكنه أكد في نفس الوقت على أهمية تخطي العقبات والنهوض بعمل المنظمات في المحافظة مستقبلا كما يقول"المؤتمر جاء تقويما لعمل منظمات المجتمع المدني في المحافظة وهناك كان سوء فهم وأخطاء حول كيفية عمل رئيس التجمع ومن معه واليوم تم حل معظم هذه الخلافات من خلال انتخاب رئيسا وأعضاء جدد للتجمع "
وقد جرى في المؤتمر طرح العديد من المشاكل والمعوقات التي تواجه عمل رؤساء منظمات المجتمع المدني في صلاح الدين والتي منها قلة الدعم المادي المقدم لهم من قبل المانح وعدم حصول اغلبهم على شهادات عمل تؤكد كفئتهم المهنية كما يقول( احمد محمود) رئيس منظمة الإنسان والمجتمع"هذه الممارسة الديمقراطية هي ليست في وقتها قد جاءت لان التجمع الحالي لم يقدم أي شيء لنا من حل المعوقات الكثيرة التي تواجه عملنا وهي قلة الدعم وعدم حصولنا والى اليوم على شهادات عمل "
كما إن بعض الناشطين في مجال منظمات المجتمع المدني في صلاح الدين لم ترضهم الإلية التي تمت بيها الانتخابات والتي كانت بطريقة التصويت من خلال رفع الأيادي على الأشخاص السبعة المرشحين والذين تمت الموافقة عليهم كونهم لم يطوروا حال هذه المنظمات كما تقول (منى محمد عمر )رئيسة منظمة تطوير المرأة العراقية "اللجنة الحالية هي روتينية ولم تحقق أي شيء جديد لنا وأنا اعتقد وبالرغم من انه تم انتخابهم أنهم لن ينجحوا في عملهم لأنهم غير كفئويين "
بالرغم من التوقيت الغير مناسب الذي انعقد فيه المؤتمر الانتخابي الثاني لمنظمات المجتمع المدني في صلاح الدين ألانه ساعد وبشكل وأخر على حل الخلافات والمشاكل التي كانت تواجه عمل المنظمات ولو بشكل شفوي .
عددها( 120 )منظمة جاء اليوم من خلال مؤتمر انتخابي عقد في تكريت هو الثاني من نوعه كان الهدف منه إعادة هيكلية المنظمات واختيار رؤسائها الجدد فضلا عن اختيار( 7 )مرشحين يمثلون التجمع العام لتلك المنظمات وقد فاز بالمنصب (خلف جميل الماضي) وستة آخرون اختيروا كأعضاء في التجمع الماضي لم يخفي الأخطاء التي وقع فيها التجمع خلال رئاسته له لكنه أكد في نفس الوقت على أهمية تخطي العقبات والنهوض بعمل المنظمات في المحافظة مستقبلا كما يقول"المؤتمر جاء تقويما لعمل منظمات المجتمع المدني في المحافظة وهناك كان سوء فهم وأخطاء حول كيفية عمل رئيس التجمع ومن معه واليوم تم حل معظم هذه الخلافات من خلال انتخاب رئيسا وأعضاء جدد للتجمع "
وقد جرى في المؤتمر طرح العديد من المشاكل والمعوقات التي تواجه عمل رؤساء منظمات المجتمع المدني في صلاح الدين والتي منها قلة الدعم المادي المقدم لهم من قبل المانح وعدم حصول اغلبهم على شهادات عمل تؤكد كفئتهم المهنية كما يقول( احمد محمود) رئيس منظمة الإنسان والمجتمع"هذه الممارسة الديمقراطية هي ليست في وقتها قد جاءت لان التجمع الحالي لم يقدم أي شيء لنا من حل المعوقات الكثيرة التي تواجه عملنا وهي قلة الدعم وعدم حصولنا والى اليوم على شهادات عمل "
كما إن بعض الناشطين في مجال منظمات المجتمع المدني في صلاح الدين لم ترضهم الإلية التي تمت بيها الانتخابات والتي كانت بطريقة التصويت من خلال رفع الأيادي على الأشخاص السبعة المرشحين والذين تمت الموافقة عليهم كونهم لم يطوروا حال هذه المنظمات كما تقول (منى محمد عمر )رئيسة منظمة تطوير المرأة العراقية "اللجنة الحالية هي روتينية ولم تحقق أي شيء جديد لنا وأنا اعتقد وبالرغم من انه تم انتخابهم أنهم لن ينجحوا في عملهم لأنهم غير كفئويين"
بالرغم من التوقيت الغير مناسب الذي انعقد فيه المؤتمر الانتخابي الثاني لمنظمات المجتمع المدني في صلاح الدين ألانه ساعد وبشكل وأخر على حل الخلافات والمشاكل التي كانت تواجه عمل المنظمات ولو بشكل شفوي.

على صلة

XS
SM
MD
LG