روابط للدخول

الانسحاب الاميركي بين وعود اوباما ومواعيد الاتفاقية


فارس عمر وفريال حسين

ملف العراق
ملف العراق، وفيه نتناول تطورات الشأن العراقي، وفي ملف اليوم:
ـ حسابات الاميركيين واستعدادات العراقيين
ـ الآثار العراقية المسروقة في سوق الممنوعات
******************
أعلن مسؤولون في وزارة الدفاع الاميركية انهم أعدوا خططا لسحب القوات القتالية الاميركية من العراق بسرعة إذا أمر الرئيس المنتخب باراك اوباما بمثل هذا الانسحاب.
وكان اوباما وعد خلال الحملة الانتخابية باعادة القوات الاميركية في العراق الى بلدها في غضون ستة عشر شهرا. وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الاميركية جيف موريل Geoff Morrell ان الوزارة اعدت خطة لسحب القوات الاميركية خلال هذه الفترة ضمن خيارات أخرى ستُقدَّم الى اوباما لدراستها.
ونقلت وكالة اسوشيتد برس عن موريل قوله ان المخططين العسكريين الاميركيين "لا يعيشون في فراغ وهم يُدركون ان الرئيس المنتخب باراك اوباما خاض حملته الانتخابية على أساس سحب القوات من العراق في غضون ستة عشر شهرا. وبالتالي فان من الحكمة إعداد خطط تعكس هذا الخيار".
إذاعة العراق الحر التقت عضو لجنة الأمن والدفاع في مجلس النواب عباس البياتي الذي اعرب عن اقتناعه بأن التخطيط لانسحاب سريع يأتي من باب التحوط وليس المخاطرة بإيجاد فراغ أمني
صوت عضو لجنة الأمن والدفاع في مجلس النواب عباس البياتي
تصريحات المسؤولين في واشنطن تشير الى ان الجانب الاميركي يضع في حسابه كل الاحتمالات، بما في ذلك الانسحاب خلال ستة عشرا شهرا وليس بحلول نهاية 2011 كما تنص عليه الاتفاقية الموقعة مع الولايات المتحدة. أما استعداد الجانب العراقي للانسحاب وفق مواعيد اوباما بدلا من مواعيد الاتفاقية فأن عضو لجنة الأمن والدفاع في مجلس النواب عباس البياتي شدد على ضرورة ان تكون للعراق ايضا خططه التي تضع في حساباتها حدوث انسحاب اميركي سريع
صوت عضو لجنة الأمن والدفاع في مجلس النواب عباس البياتي
عضو لجنة الأمن والدفاع في مجلس النواب عباس البياتي أشار في حديثه لاذاعة العراق الحر الى ان تسلم الملف الأمني في عدة محافظات يؤكد قدرة القوات العراقية على ملء أي فراغ ولكنه اضاف ان القوات العراقية ما زالت بحاجة الى دعم في بعض الجوانب العسكرية
صوت عضو لجنة الأمن والدفاع في مجلس النواب عباس البياتي
ولفت عضو لجنة الدفاع والأمن في مجلس النواب عباس البياتي الى بقاء قوات اميركية لتدريب الجيش العراقي بما يمكنه من الاستغناء عن القوات الاميركية لتوفير الاسناد الجوي والناري الذي تحتاجه القوات العراقية الآن
صوت عضو لجنة الأمن والدفاع في مجلس النواب عباس البياتي
عضو لجنة الدفاع والأمن في مجلس النواب عباس البياتي اعتبر في حديثه لاذاعة العراق الحر ان التعامل مع القضية التي اثارتها تصريحات المسؤولين الاميركيين بشأن الانسحاب في غضون ستة عشر شهرا يتطلب خطة متكاملة لا تقتصر على الجوانب العسكرية وحدها
صوت عضو لجنة الأمن والدفاع في مجلس النواب عباس البياتي
ميشيل فلورنوي Michelle Flournoy التي عينها اوباما مساعدة لوزير الدفاع مسؤولة عن سياسات الوزارة قالت لأعضاء الكونغرس الاميركي ان من التحديات الكبرى التي ستواجه الادارة الاميركية الجديدة هي الانسحاب من العراق "مع الحفاظ على وضع آمن لدعم الانتخابات وتحقيق المصالحة السياسية والتنمية الاقتصادية".
********************
يبدو ان سرقة الآثار العراقية اكتسبت ابعادا جديدة بدخول شركات أمنية على خط هذه التجارة المربحة بتراث العراق وكنوزه الحضارية. ويرتبط هذا التطور باعلان وزارة الداخلية ان عناصر تعمل في شركات امنية متعاقدة مع القوات الاميركية حاولت إخراج آثار عراقية. ونُقل عن العميد وضاح نصرت من دائرة التحقيقات الجنائية في وزارة الداخلية قوله "ان شركة أمنية أجنبية" تعمل في العراق حاولت الاحتيال على السلطات بعقد اتفاق يقضي بعرض قطع أثرية ثمينة خارج العراق. ورفض العميد نصرت تسمية الشركة الأجنبية لكنه قال إنها ليست "بلاك ووتر وليست اميركية".

اذاعة العراق الحر التقت مسؤول الاعلام في وزارة الدولة للسياحة والآثار عبد الزهرة الطالقاني الذي أكد ان العراق تلقى مقترحا من شركة أجنبية بعرض كنز نمرد في الخارج
صوت مسؤول الاعلام في وزارة الدولة للسياحة والآثار عبد الزهرة الطالقاني
يأتي هذا التقرير عن محاولة شركة أجنبية إخراج كنوز نمرود بطريقة مشبوهة بعد اللغط الذي أُثير عن مخطوطات عبرانية نقلتها القوات الاميركية الى الولايات المتحدة لترميمها وصيانتها لكنها ظهرت فجأة في اسرائيل. ولكن مسؤول الاعلام في وزارة السياحة الآثار عبد الزهرة الطالقاني نفى مجددا صحة ما تردد عن المآل الذي انتهت اليه هذه المخطوطات
صوت مسؤول الاعلام في وزارة الدولة للسياحة والآثار عبد الزهرة الطالقاني
وعن طبيعة هذه المخطوطات أوضح المسؤول الاعلامي في وزارة السياحة والآثار عبد الزهرة الطالقاني في حديثه لاذاعة العراق الحر انها أثر عراقي كُتب بأيدٍ عراقية
صوت مسؤول الاعلام في وزارة الدولة للسياحة والآثار عبد الزهرة الطالقاني
يبدو ان تجارة الآثار العراقية المسروقة أبت إلا أن تواكب عصر العولمة عابرة المحيطات والقارات الى النصف الجنوبي من الكرة الأرضية كما تبين الدعوة التي قال مسؤول وزارة السياحة والآثار عبد الزهرة الطالقاني ان العراق تلقاها من حكومة بيرو لاستلام آثار عراقية مسروقة
صوت مسؤول الاعلام في وزارة الدولة للسياحة والآثار عبد الزهرة الطالقاني
لا تميز المتاجرة بآثار العراق المسروقة بين الدول. فمن بيرو الى مصر حيث استعاد العراق منذ أيام تمثالا لأحد الآلهة القديمة في حضارة بلاد الرافدين تسلمته السفارة العراقية في القاهرة من السلطات المصرية التي عثرت عليه اثناء محاولة تهريبه الى مصر. وما زال العراق يسعى الى استعادة قطعة أثرية عراقية في لبنان عن طريق القضاء اللبناني بعدما رفضت الجهة التي بحوزتها تمثال الملك سنطروق تسليمه الى العراق، كما لفت المسؤول الاعلامي لوزارة السياحة والآثار عبد الزهرة الطالقاني
صوت مسؤول الاعلام في وزارة الدولة للسياحة والآثار عبد الزهرة الطالقاني
في غضون ذلك سلمت الولايات المتحدة الى السفارة العراقية مؤخرا أكثر من الف واربعين قطعة أثرية عراقية قال المسؤول الاعلامي لوزارة السياحة والآثار عبد الزهرة الطالقاني ان الوزير قحطان عباس الجبوري سيتوجه قريبا الى واشنطن لإعادتها والاطمئنان على المخطوطات التي يجري ترميمها هناك
صوت مسؤول الاعلام في وزارة الدولة للسياحة والآثار عبد الزهرة الطالقاني
يقال ان تحت كل شبر من تراب العراق مدينة مطمورة فوق مدينة أقدم منها. ويبلغ العدد الرسمي للمواقع الأثرية المعروفة نحو اثني عشر الف موقع لكن مسؤول الاعلام في وزارة السياحة والآثار عبد الزهرة الطالقاني وصف ضعف الحماية المتوفرة لهذه المواقع بأنه "مشكلة المشاكل" رغم التحسن الذي تحقق في هذا المجال
صوت مسؤول الاعلام في وزارة الدولة للسياحة والآثار عبد الزهرة الطالقاني
تقول منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو) والشرطة الدولية (الانتروبل) ان تجارة الآثار والأعمال الفنية المسروقة ثالث أكبر تجارة بالمواد الممنوعة بعد المخدرات وتهريب السلاح. وتسهم سوق الآثار العراقية المسروقة بقسط كبير في هذه التجارة حيث يُقدَّر ان هناك نحو تسعة آلاف قطعة أثرية مسروقة ما زال البحث جاريا عنها بجهود عراقية ودولية.

على صلة

XS
SM
MD
LG