روابط للدخول

دعوة لتأهيل المواقع الرئاسية في تكريت لاستغلالها سياحيا


عبد الله أحمد – تکريت

أكثر من( 136 )موقعا رئاسيا تقع على ضفاف نهر دجلة شرق تكريت والتي تشغلها اليوم بعض الدوائر الحكومية سوف تسلم إلى شركات أجنبية وعربية ليتم استثمارها سياحيا خلال هذا العام بعد تحسن الوضع الأمني في تكريت نائب محافظ صلاح الدين (عبد الله حسين جبارة) أشار إلى إن "شركات أجنبية وعربية سيتم الاتفاق معها لتباشر بعملية تأهيل القصور الرئاسية بعد أن طالها الإهمال خلال عمليات السلب والنهب ودخول القوات العسكرية إليها لان هذه القصور وبحسب قوله تحوي على مناطق أثرية كالكنيسة الخضراء وقلعة تكريت الأثرية فهي موقع متعدد الجوانب ونحن ألان في المرحلة الأخيرة لتسليم هذه القصور للشركات "
استثمار القصور الرئاسية لموقعها السياحي على نهر دجلة كان قد طرح للحكومة العراقية قبل أكثر من عامين من قبل بعض المسئولين في تكريت غير إن الحكومة المركزية لم تعطي الضوء الأخضر لدخول الشركات الأجنبية لغرض الاستثمار في المواقع الرئاسية قائم مقام تكريت( وائل إبراهيم ) تسال عن مدى جدية الحكومة في جعل هذه القصور مكانا سياحيا مهما قائلا"قبل أكثر من عامين زرنا مسئولين من الحكومة من وزارة المالية وقلنا لهم حرفيا بأنكم عليكم إعطاء هذه القصور إلى شركات عربية لبنانية وتونسية ومنذ ذلك اليوم ولحد ألان لم يتم تبلغي بأي شي جديد حول فكرة استثمار القصور "
المواطنون في تكريت تمنوا استثمار القصور الرئاسية لإغراض السياحة وبناء فنادق سياحية في المدينة التي تخلوا تماما من الفنادق كما تشير إحدى المواطنات" المحافظة تفتقر إلى الفنادق وأننا اليوم لا نستطيع استقبال أي ضيوف والقصور ألان مشغولة من قبل دوائر الحكومة نتمنى أن يكون هناك أعمار حقيقي لها "

على صلة

XS
SM
MD
LG