روابط للدخول

الاتحاد العراقي لأساتذة الجامعات في بغداد يستهل نشاطه الثقافي بندوة حول أهمية الرواية في التراث العربي


حسن راشد – بغداد

تعد الرواية الشفاهية احد اهم مصادر التراث العربي الاسلامي، حيث شكل الرواة حلقة الوصل بين الثقافة الشفاهية التي كانت سائدة في الجزيرة العربية وطرافها وبين عصر التدوين الذي بدأ بعد الاسلام، الامر الذي جعل التدقيق في الروايات وتحقيقها من القضايا الاساسية للدراسات التراثية المعاصرة لذلك فقد اختار الاتحاد العراقي لاساتذة الجامعات الذي أُعلن عن تأسيسه مؤخرا ان يبدأ نشاطه الثقافي بندوة حول اهمية الرواية في التراث تحدث خلالها رئيس لجنة الترقيات العلمية في جامعة بغداد، د. عبداللطيف الطائي الذي يشير الى ان الضعف الاجتماعي الذي كان يعيشه الرواة -غير العرب غالبا – في المجتمع العربي، اسهم تعرضهم للطعون والتشويه.
ويقول نائب رئيس الاتحاد د.مجيد الشمري ان اختيار هذا الموضوع لبدء نشاط الاتحاد الثقافي يستند الى اهمية التراث في الحاضر والمستقبل.
ويشير امين عام الاتحاد د.مجيد واعي في مداخلة له الى دور مؤسسات الحكم على مر العصور في الدس على الرواة ومحاولة فرض بصماتها على روايتهم
وكان لفيف من اساتذة الجامعات العراقية قد اعلنوا مطلع العام الجاري عن تأسيس الاتحاد العراقي لاساتذة الجامعات الذي يتحدث رئيسه د.عبدالرزاق البطيحي عن هويته اهدافه.
ويقول البطيحي ان هدف النشاط الثقافي للاتحاد ومنه هذه الندوة هو توفير الحرية للاستاذ الجامعي لان يطلق رأيه في ما يرغب من القضايا.

على صلة

XS
SM
MD
LG