روابط للدخول

جولة جديدة على الصحافة البغدادية الصادرة يوم الخميس 15 كانون الثاني


محمد قادر

تابعت صحيفة المشرق في عددها ليوم الخميس ما اسمته بالتراشق سياسي بشأن عاشوراء بين أكبر فصيلين في الائتلاف الشيعي.
ونشرت الصحيفة ان حزب الدعوة الإسلامية العراقي بزعامة رئيس الوزراء نوري المالكي قد رفض إستغلال المجلس الأعلى الإسلامي برئاسة عبدالعزيز الحكيم الموقف من شعائر عاشوراء لاسباب انتخابية ذلك بعد مهاجمة عمار الحكيم وعلماء في حوزة النجف للقيادي في حزب الدعوة حسين الشامي الذي وصف ممارسات شج الرؤوس واللطم والضرب بالسلاسل في عاشوراء بأنها بدع. طالبين من الشامي الاعتذار وواصفين موقفه بأنه متناغم مع اراء السلفيين والتكفيريين.

وعلى صعيد آخر اشارت الصحف البغدادية الى نفي وزارة الدفاع ما تناقلته وسائل الاعلام بشأن عقد العراق صفقة لشراء 2000 دبابة.

النائب عن التحالف الكردستاني سعدي البرزنجي وفي تصريح لصحيفة الزمان بطبعتها البغدادية اشار الى ان كلام رئيس اقليم كردستان مسعود البارزاني بشأن الانفصال قد اسيء فهمه. موضحاً ان البارزاني لم يقصد انفصال الاقليم عن العراق انما قال انه في حالة عدم تطبيق الدستور فأن الاقليم سوف ينفصل عن العراق). واضاف البرزنجي للصحيفة بان بارزاني اراد من كلامه هذا الضغط على الحكومة المركزية من اجل تطبيق الدستور.

وننتقل الى الصفحة الاقتصادية من جريدة الصباح الصادرة عن شبكة الاعلام العراقي ليكتب فيها حسن الربيعي ان يشهد العالم انخفاضاً ملموساً في اسعار السلع والبضائع والمواد الغذائية وذلك على خلفية الازمة العالمية وتدهور اسعار النفط العالمية، ليس لأن الامر له صلة بقدرات وامكانيات الدول المصدرة انما يتعلق بقدرات الدول المستوردة وخاصة النفطية منها بعدما تأثرت مداخيلها المالية جراء انخفاض عائداتها النفطية.
واما السوق العراقية فيشير الكاتب بانها لاتزال عند حدودها السابقة، مشيراً الى ان الامر بحاجة الى التفاتة من لدن الجهات المعنية. وطالما ان اسواق العالم تشهد هذه التحولات فلماذا تسود الاسعار المفروضة بها السوق العراقية ويصر تجار الجملة والمفردعلى عدم تخفيض الاسعار بما يتناسب ومعدلاتها العالمية.
بحسب تعبير كاتب المقالة.

على صلة

XS
SM
MD
LG