روابط للدخول

بانتظار الدخان الأبيض من قبة مجلس النواب العراقي


حسن راشد - بغداد

تواصل الكتل النيابية مناقشاتها لإيجاد بديل عن محمود المشهداني لرئاسة مجلس النواب العراقي, وعلى الرغم من ظهور عدة أسماء لمرشحين لهذا المنصب, إلا أن مرشح القائمة العراقية النائب أسامة النجيفي أكد في تصريح خاص بإذاعة العراق الحر أن الترشيحات أصبحت محصورة بينه وبين مرشح الحزب الإسلامي النائب أياد السامرائي. وهناك من يرى أن كتل سياسية تسعى لربط اختيار الرئيس الجديد لمجلس النواب بتمرير بعض القوانين الهامة, وهناك من لا يستبعد حصول مفاجآت عند إجراء عملية التصويت السري المعتمد في اختيار رئيس البرلمان.. (حسن راشد) وافانا بالمتابعة التالية..

بينما يواصل مجلس النواب العراقي جلساته المفتوحة ،تتواصل التجاذبات بين الكتل البرلمانية عموما والكتل السنية على وجه التحديد لايجاد بديل لرئيس المجلس المستقيل محمود المشهداني .
خارطة البدائل ماتزال متحركة .. وكل يوم يظهر ترشيح جديد ويتراجع ترشيح اخر الا ان مرشح القائمة العراقية النائب اسامة النجيفي يقول في تصريح الاذاعة العراق الحر ان الترشيحات اصبحت محصورة بينه وبين مرشح الحزب الاسلامي النائب اياد السامرائي .
وكانت النائبة عن القائمة العراقية ميسون الدملوجي قد اعلنت عن ترشيح نفسها للمنصب مؤخرا لكن النجيفي يقول ان الدملوجي ترشحت بشكل شخصي وليس عن القائمة العراقية .
ويبدو ترشيح جبهة التوافق للقيادي البارز في الحزب الاسلامي العراقي اياد السامرائي مازال يحظى باكبر دعم داخل البرلمان على الرغم من الاعتراضات الكثيرة التي يوجهها..القيادي في التحالف الكردستاني محمود عثمان يقول ان دعم الكتل الكبيرة لمرشح جبهة التوافق مقترن بتفاهم الجبهة مع بقية مكونات الطيف السني في البرلمان .
وفي ظل الجدل المتصاعد لا يستبعد عثمان حصول مفاجآت اثناء التصويت على المرشحين حيث سيوفر التصويت السري المعتمد في اختيار رئيس البرلمان فرصة للنواب للتملص من التزامات كتلهم .
من جانب اخر يقول النائب التركماني عن الكتلة الصدرية فوزي اكرم ترزي ان هناك طبخات تجري الان لربط اختيار الرئيس الجديد لمجلس النواب بتمرير بعض القوانين المهمة .
ويؤكد ترزي ان قانوني النفط والغاز وموازنة 2009 سيمرران ضمن الصفقة .

على صلة

XS
SM
MD
LG