روابط للدخول

تراجع الزيجات بين الصحفيين والصحفيات في العراق


فريال حسين

في رحلتنا الأسبوعية مع برنامج (اجيال) وحلقة اليوم نسلط فيها الضوء على وجود تراجع في الآونة الأخيرة في اعداد الزيجات التي جمعت الصحفيين مع زميلات لهم في المهنة..

سعد كامل

من بين ظواهر توطيد العلاقة التي رافقت مجتمع اهل الصحافة والاعلام خلال عقد السبعينيات من القرن الماضي واستمرت حتى مرحلة التغيير، كثرة الزيجات التي جمعت صحفيين، مع زميلات لهم في المهنة ،مع ميل العديد من الاعلاميين انذاك الى اكمال نصف دينهم ،ودخول عش الزوجية مع شريكة حياة، تقترب منهم في الافكار والثقافة.. تلك الرغبة خلفت لنا العديد من البيوتات التي انتجت طاقات صحفية واعدة متوارثة، من ام واب امتهنوا حرفة المخاطر. زيجات استمرت لسنين طويلة بدون مشاكل ومتاعب، لا بل زادت من حافز الابداع والتألق، قد يكمن السبب وراء ذلك، وقوع رجال السلطة الرابعة بشباك العشق والغرام لتلك الشخصيات النسوية القريبة بقوية شخصيتها وحسن سمعتها فضلا على انها الاكثر تفهما لظروف عملهم، ولا تزعجهم حتما ( في الرايحة والجاية ). فهي خير من يقدر انشغالاتهم اليومية وضيق وقتهم لكثرة مسؤولياتهم، واتساع العلاقات. تلك الظاهرة اخذت بالانحسار تدريجيا خلال السنوات الاخيرة،و قد يكون السبب وراء ذلك عدم قدرة الشباب الصحفيين على تحمل تكاليف الزواج او لمعاناتهم من ازمة السكن، او لوجود مصاعب في الاختيار لكثرة الوجوه النسوية العاملة في مجال الصحافة، او لتغير القناعات التي وعلى مايبدو تولدت لدى الاعلاميات على وجه الخصوص، اللواتي اخذن يفضلن عدم الارتباط بصحفي حياته مرهونة على كف عفريت خاصة في العراق..مراسل اذاعة العراق الحر في بغداد (سعد كامل) يسلط الضوء على هذه الظاهرة قديما وحديثا..

بعد أن سلطنا الضوء على اسباب تراجع الزيجات التي تجمع بين الصحفيين والصحفيات في العراق..هذه اجمل التحيات من مراسل اذاعة العراق الحر في بغداد (سعد كامل) ومن (فريال حسين) والمخرج(نجيب بالاي)..

على صلة

XS
SM
MD
LG