روابط للدخول

شارع المتنبي بحلته الجديدة ومشاكله القديمة


سعد کامل – بغداد

بعد حملة اعمار دامت لعدة شهور نفذتها الكوادر الفنية والهندسية في امانة بغداد لازالة مشاهد الخراب التي خلفتها التفجيرات الارهابية المتتالية في شارع المتنبي والتي تضمنت ترميم وبناء المحال المتهدمة والمدمرة وتجميل واجهات الابنية وتغليف الشارع وارصفته بالحجر المقرنص مازالت العديد من المشاكل والمصاعب تقف على عتبات اروقة ذلك السوق الثقافي العتيق فقسم من ابنية المكتبات والمطابع مهددة بالسقوط لقدمها مثلما تعاني الاخرى من اضرار داخلية من جراء احداث التفجيرات المتكررة التي لم تزحف اليها اعمال البناء واعادة الاعمار بحسب سعد نعمة صاحب مكتبة المعرفة في شارع المتنبي.

ويبدو ان حملة اعادة الاعمار التي جرت لشارع المتنبي لم تلتفت الى موضوع الكهرباء الوطنية التي مازالت غائبة عن ابنية ذلك المكان منذ اكثر من ثلاث سنوات فضلا عن عدم الاعتناء باسلاك نقل التيار الكهربائي من الشبكة الوطنية وخطوط السحب من المولدات الاهلية التي يتدلى قسم منها سائبا فوق الرؤوس والبعض الاخر يمتد معلقا من يافطة لاخرى بطريقة غير نظامية تنذر بالمخاطر بحسب نجاح جعفر صاحب مطبعة الزهور في شارع المتنبي.

وتماشيا مع الاجراءات الامنية المتخذة في شارع المتنبي بدء البعض من اصحاب المكتبات والمطابع بمواحهة المصاعب في ايصال البضاعة التي صارت تنقل على مراحل بسيارات حمل صغيرة الى اقرب مكان مسموح لتحمل بعد ذلك بواسطة عربات الدفع التي غدت هي الاخرى تلاقي مشكلة في دخول شارع المتنبي بعد ان تم تضييق مدخله باعمدة كونكريتية ضخمة كديكورات رافقت تصاميم حملة الاعمار اثارت حفيظة البعض ومن بينهم مهند علي صاحب مكتبة النبراس في شارع المتنبي.

وعلى الرغم مما رافقتها من تداعيات يبدو ان الحلة الجديدة التي ارتداها شارع المتنبي نالت اعجاب العديد من رواده من عشاق القراءة الذين عاودوا لممارسة طقوس التزاحم امام بسطيات الكتب وتصفح العناوين التي يشتهون.

على صلة

XS
SM
MD
LG