روابط للدخول

الشأن العراقي في الصحف المصرية ليوم الثلاثاء 13 كانون الثاني


أحمد رجب – القاهرة

رفضت وزارة الداخلية العراقية منح ترخيص لشركة بلاك ووتر للعمل في العراق بعد تورطها في قضية قتل مدنيين عراقيين، هذا ما ذكرته صحيفة الأهرام المصرية اليوم التي نقلت عن وكيل وزارة الداخلية عدنان الأسدي تحذيره من "خطورة بعض منظمات وجمعيات المجتمع المدني ووجود أكثر من 150 شركة أمنية أجنبية تعمل في البلاد لم تسجل منها سوى خمس وعشرين شركة فقط"، وذكرت صحيفة الأهرام شبه الرسمية أن الأسدي لفت إلى "الإجراءات التي تتخذها الوزارة منذ أكثر من عام لتنظيم طبيعة عمل الشركات الأمنية العاملة في البلاد كزيارة مقار هذه الشركات وجرد الأسلحة الموجودة فيها والتأكد من الموقف الأمني للعناصر التي تعمل لصالحها"، لافتا إلى أن "جهاز الاستخبارات في الوزارة مستمر في تحديد هذه الشركات ومنحها تراخيص بالعمل بعد أن دخلت اتفاقية انسحاب القوات الأجنبية حيز التنفيذ منذ بداية السنة الحالية"، كما نقلت الصحيفة عن الأسدي أن "الوزارة قدمت مسودة قانون إلى مجلس النواب تتضمن وضع قيود وضوابط على عمل الشركات الأمنية ما يضمن رفع الحصانة عنها وإخضاعها إلى القانون العراقي"، مشيرا إلى "مطالبة الوزارة في أكثر من مناسبة بإخضاع منظمات المجتمع المدني إلى ضوابط أمنية تكشف عن مصادر تمويلها وارتباطاتها الخارجية وأهدافها".
وعلى صعيد الأوضاع في قطاع غزة، أشارت الصحف المصرية اليوم إلى أن إسرائيل بدأت المرحلة الثالثة من حربها على الفلسطينيين في غزة والتي تقضي باحتلال أجزاء كبيرة من القطاع وأنها دفعت بقوات الاحتياط لتساند قواتها النظامية في الهجمات على الفلسطينيين في غزة‏ تأهبا للمعارك الضارية المرتقبة في شوارع غزة الضيفة والآهلة بالسكان‏‏ والآهلة كذلك بالمقاومة.
وفي أعقاب إصابة ضابطين مصريين وطفلين بشظايا صاروخية من جراء القصف الإسرائيلي المكثف على منطقة الحدود بين مصر وقطاع غزة أشارت صحيفة المصري اليوم المستقلة إلى أن مصر التي تلقت اعتذارا من الجانب الإسرائيلي لا يمكنها أن تسمح بالاعتداء على مواطنيها الآمنين وأراضيها وأنه لا يمكن تبرير ذلك بحجة أن الضربات الإسرائيلية كانت تستهدف أنفاقا على بعد أربعمائة متر من الحدود المصرية، واصفة الهجوم الإسرائيلي بأنه دخل إلى مرحلة هوجاء تطيش فيها صواريخه وضرباته على نحو مرفوض ومدان‏.

على صلة

XS
SM
MD
LG