روابط للدخول

تصاعد رغبة المواطنين للمشاركة في الأنتخابات بالرغم من قلة تأثير الأعلانات الدعائية


عادل محمود – بغداد

يوما بعد يوم تتكاثر الاعلانات والملصقات الانتخابية في شوارع المدينة، ويلاحظ الناس طرقا جديدة للاعلان كاللافتات ولوحات الاعلان الكبيرة بالاضافة الى الملصقات العادية الحجم التي تنتشر في اماكن مختلفة والتي كثيرا ما تتعرض للتمزيق. ولكن يبدو ان الكثير من الناس ممن عزموا على المشاركة في الانتخابات قد حسموا امرهم على اختيار مرشحين محددين وان الملصقات والاعلانات الانتخابية قليلة التاثير على قراراتهم.
الجهات السياسية الرئيسية الموجودة على الساحة العراقية يبدو ان لها الحظ الاوفر، اما الاسماء الجديدة والغير معروفة فان فرصها تقتصر على الاسناد المحلي او العشائري لها والذي قد يكون محدودا الى درجة كبيرة.
اما الشعارات التي ترفعها الجهات المختلفة والتي تعود الناخبون على سماعها من مختلف الجهات، فان قدرتها على الاقناع مقترنة باقتناع الناخب او تصوره عن الجهة التي ترفع هذا الشعار او ذاك.
مع اقتراب موعد الانتخابات يزداد وضوح القرار بالنسبة للكثير من الناس، ويظهر ان القوى الرئيسية الموجودة على الساحة العراقية ستحوز على حصة الاسد من الاصوات، وان الترويج الاعلاني والشعارات المرفوعة من قبل المرشحين ذات تاثير محدود على اختيارات الناخب العراقي.

على صلة

XS
SM
MD
LG