روابط للدخول

ورشة عمل تثقف المرشحات على كيفية تقوية دعاياتهن الانتخابية


أيسر الياسري – النجف الأشرف

لا زالت هواجس الخوف تجول في خواطر الكثير من المرشحات النجفيات لانتخابات مجالس المحافظات، وتلك الهواجس انعكست على ضعف الدعاية الانتخابية للكثير منهن. وهذا الضعف ربما يكمن في الاصطدام بالأعراف الاجتماعية والتي قلما تتقبل اشتراك المرأة في العملية السياسية أو قلة الخبرات لدى الكثير من النساء في كيفية الاتصال بالجمهور. لذا فقد أقامت جمعية الأمل العراقية إحدى مؤسسات المجتمع المدني بالتعاون مع اليو أن دي بي (UNDP) إحدى وكالات الأمم المتحدة ورشة بعنوان (صوتوا للمرأة) استضافت فيها أكثر من 80 مرشحة، الهدف منها توعية المرشحات في كيفية التعامل مع الناخبين وتقوية دورها الانتخابي وحسب مدير الجمعية صفاء المحنة.

لذلك فقد تضمنت برامج الورشة والتي تستمر ليومين تثقيف المرشحات في كيفية الاتصال والحوار مع الجمهور وكيفية إعداد برامج إعلامية للدعاية الانتخابية، وكذلك تبصير المرشحات بأهمية العمل السياسي وحسب المدربة رنا كامل والتي أشادت باستجابة الكثير منهن للمشاركة في الورشة.

كما تضمنت الورشة محاضرات سياسية وقانونية لتبصير المرشحات بالمسؤولية الملقاة على عاتقهن وحسب الحقوقي محمد عنوز والذي أكد وجود استعداد لدى الكثير منهن في خوض التجربة السياسية حتى مع وجود المعوقات.

إلى ذلك أتاحت برامج الورشة الفرصة للكثير من المرشحات بالتحاور في كيفية معالجة السلبيات التي تحد من حظوظ النساء في الحصول على مقاعد في الانتخابات المقبلة. ومع ذلك لم تخفِ البعض منهن المخاوف المتواجدة لديها في احتمالية الفشل في الانتخابات وحسب المرشحة زهرة القابجي.

فيما يرى البعض الآخر من المرشحات أن تلك المخاوف لن تمنعهن من خوض التجربة حتى مع احتمالية تعرض الانتخابات للتزوير، فالمسألة أصبحت لديهن إثبات وجود وحسب المرشحة بان عبد الرضا.

وتقوم فروع جمعية الأمل في عدد من محافظات القطر الأخرى بورش مماثلة. وتعد جمعية الأمل العراقية من أكثر مؤسسات المجتمع المدني اهتماما بشؤون المرأة العراقية.

على صلة

XS
SM
MD
LG