روابط للدخول

الكيانات السياسية في نينوى تواصل عقد المؤتمرات الجماهيرية


إذاعة العراق الحر – الموصل

مع قرب انتخابات مجلس محافظة نينوى القادم، تتعالى أصوات الكثير من أبنائها ورجالات السياسة والأحزاب فيها من خلال اللقاءات والمؤتمرات الجماهيرية، داعية إلى مشاركة جميع المواطنين بانتخاب ممثليهم الحقيقيين، واستثمار هذه الفرصة للنهوض بالمحافظة من جديد وبما يخلصها من ظروفها الصعبة وأزماتها الحالية. وهذا ما تحدث به لإذاعة العراق الحر ممثل تنظيمات الحركة الاشتراكية العربية في نينوى غانم الجواري:
"عانت المحافظة كثيرا من المحاصصة والعنف والطائفية وتدمير البنى التحتية الاقتصادية. لذا علينا جميعا التعاون من أجل اختيار من هو الأصلح لمعالجة هذه الأزمات، خاصة وأن إمكانيات البلد كبيرة جدا."

فيما أملت فئات وشرائح اجتماعية في الموصل بأن تكون الانتخابات القادمة ضمان حقوقها المشروعة، والتي أعدتها مهمشة نتيجة ما مر بالبلاد من ظروف، في مقدمة ذلك تحقيق الوحدة الوطنية لجميع العراقيين دونما تمييز. مسؤول الإعلام في دائرة اتصالات وبريد نينوى هلال الأحمدي تحدث عن أهمية دعم الصحفيين في المحافظة ضمانا لإعلام حر ونزيه:
"الصحافة في نينوى مغيبة وليس هناك دعم لها سواء من الإدارة المحلية أو المجتمع المدني. وعلاج ذلك باختيار الأصلح لمجلس المحافظة القادم."

فيما طالبت رئيسة جمعية الملاك الخيرية في الموصل بيداء الطائي بما يضمن حقوق المرأة العراقية:
"أطالب من خلال الانتخابات بحقوق المرأة كاملة كما نص على ذلك الدستور، خاصة وأن المرأة العراقية عانت كثيرا. فهناك الآلاف من الأرامل والمطلقات في عموم البلاد وهن بحاجة ماسة للاهتمام والعناية."

وهذه المواطنة شهد طلال تحدثت عن أهمية اللقاءات الجماهيرية في توثيق عرى التآخي بين العراقيين جميعا:
"اللقاء جيد ويعكس التآخي ولم الشمل بين العراقيين جميعا بمختلف مكوناتهم ودون أي تفرقة."

وبحسب مفوضية الانتخابات في نينوى فإن أكثر من مليون وستمائة ألف ناخب مسجل في مراكز الاقتراع البالغ عددها 636 في عموم المحافظة سيشارك في انتخابات مجلسها القادم، وأن عدد المرشحين لخوض الانتخابات 410 مرشحا ضمن 31 كيانا سياسيا، ثلاثة منها فردي و14 منها جماعي وسبعة أخرى ائتلاف ومثلها لأقليات نينوى، هذا إلى جانب مراكز اقتراع خاصة بالمهجرين والنازحين.

على صلة

XS
SM
MD
LG