روابط للدخول

مقابلة مع حمدية الحسيني عضو مجلس المفوضية العليا المستقلة للانتخابات


عماد جاسم – بغداد

آخر تصريحات المفوضية العليا المستقلة للانتخابات تشير بأن عدد مراقبي الانتخابات المسجلين لحد الآن بلغ 51 ألف مراقب من منظمات المجتمع المدني من المدربين بدورات خاصة بعملية المراقبة النزيهة والمهنية. أما عدد وكلاء المرشحين والذين تم اختيارهم من فبل الكيانات السياسية المشاركة فقد بلغ لحد الآن 93 ألف وكيل. هذا ما أكدته السيدة حمدية الحسيني عضو مجلس المفوضية العليا المستقلة للانتخابت في لقاء خاص بإذاعة العراق الحر.

وأشارت حمدية الحسيني أن المفوضية مددت فترة التسجيل بالنسبة للمراقبين وللوكلاء لغاية العشرين من هذا لشهر كموعد نهائي في بغداد وباقي المحافظات ليتسنی للكيانات والأحزاب الحرية في اختيار من يمثلهم عند صناديق الاقتراع.

وقد حُددت الضوابط والمحددات الخاصة بعمل المراقبين من قبل المفوضية لتلافي حصول أي نوع من المشاكل الفنية أو الإدارية الخاصة براقبة حيثيات العملية الانتخابية بدءاً من عرض وإعلان الملصقات الدعائية ولغاية عملية الاقتراع في المحطات الخاصة ومن ثم فرز الأصوات في المكتب الوطني.

وبينت السيدة حمدية أن المفوضية كانت حريصة منذ انطلاق اجتماعاتها قبل شهر مع ممثلي الكيانات ومنظمات المجتمع المدني، كانت حريصة على إنجاح العملية الديمقراطية وهي إجراء انتخابات نزيهة ومثالية من خلال تعاون كل الجهات. كما حرصت المفوضية على تواصل الحوار العقلاني المهني عن طريق إجراء اجتماعات دورية أسبوعية بين مكاتب المفوضية الفرعية وفي المحافظات مع المراقبين وممثلي الكيانات السياسية الراغبين بطرح مشاكلهم واعتراضاتهم بخصوص العديد من القضايا التي تواجه عملهم.

وقالت حمدية الحسيني: "وجدنا نحن أعضاء مجلس المفوضية أن اختيارات هذه المرة من قبل المنظمات ومن قبل الكيانات السياسية للمراقبين علی مستوى جيد ويليق بمستوى الحدث المهم والتجربة الكبيرة للعراق المتوجه نحو إنشاء بلد متحضر ديمقراطي، وأن أغلب المراقبين على وعي شبه كامل بعملهم ودورهم ومهامهم، وهناك تفهم لآليات عملهم أثناء وقبل وبعد عملية الاقتراع."

على صلة

XS
SM
MD
LG