روابط للدخول

الشأن العراقي في الصحف الأردنية ليوم الجمعة 9 كانون الثاني


فائقة رسول سرحان – عمّان

تناولت صحيفة العرب اليوم خبر مقتل ثلاثة أشقاء جنوب مدينة كركوك أحدهم مسؤول منظمة بدر. وذكرت الصحيفة أن الشرطة العراقية فتحت تحقيقا لمعرفة ما إذا كان الحادث عملا إرهابيا أم نتيجة شجار أو صراعات عشائرية.

ونقلت صحيفة الدستور تصريحات أدلى بها وزير الخارجية هوشيار زيباري لصحيفة الشرق الأوسط الصادرة في لندن، قال فيها إنه لا يتوقع تغييرا في السياسة الأميركية في العراق مع استلام الرئيس الأميركي المنتخب باراك أوباما الحكم في وقت لاحق هذا الشهر. وأضاف زيباري أن اتفاقية انسحاب القوات خدمت إدارة أوباما جدا لأنها وضعت أمامها اتفاقية جاهزة للتعامل مع الوضع العراقي خلال السنوات الثلاث المقبلة. وكشف وزير الخارجية العراقي عن أن السلطات العراقية أسست "اتصالات مع أركان الإدارة المنتخبة الديمقراطية الجديدة، وهناك اتصالات على مستوى معين معهم خلال الفترة الانتقالية".

ونشرت صحيفة الغد تقريرا إخباريا جاء تحت عنوان (أبطال المسلسلات التركية يزاحمون مرشحي الكيانات السياسية في حملتهم الانتخابية). يقول التقرير إن المسلسلات التركية التي اجتاحت مساحة واسعة من رقعة مشاهدة المتلقي العربي عموما والعراقي بصفة خاصة، ألقت بظلالها على أرض الواقع العراقي لا الفني فحسب، حيث شمل ذلك واقع الكيانات السياسية المرشحة ضمن انتخابات مجالس المحافظات المقررة نهاية الشهر الحالي.

وقال المواطن منار الحسيني صاحب أحد المتاجر إنه كان في أحد المجالس التي تقام بمناسبة ذكرى استشهاد الإمام الحسين بن علي إذ دخل أحد المواطنين ووزع عليهم بطاقات تعريفية دعائية تعود لأحد المرشحين للانتخابات. وبعد تفحص البطاقة تبين أنها تعود للفنان التركي عمار كوسفي أحد أبطال المسلسل التركي (دموع الورد) الذي عرض على إحدى القنوات الفضائية العربية ونال استحسان الجمهور. وتوسطت صورة كوسفي البطاقة التعريفية التي كتب عليها عبارة: "انتخبوا من يُدخل البسمة والمتعة عليكم بعد أن غيبها ساستكم عنكم." وأشار الحسيني إلى أن روح الدعابة السياسية التي رافقت العملية الانتخابية من خلال طرح صور أبطال المسلسل التركي كمرشحين ضمن كيانات سياسية لمجالس المحافظات المقبلة دليل على مساحة الحرية والديمقراطية التي أتاحها تغير النظام السابق على خلاف ما كان علية مسبقا، إضافة إلى أنه دليل على أن الفرد العراقي بدأ يتحرر من قيود وتراكمات الماضي.

على صلة

XS
SM
MD
LG